بسم الله الرحمان الرحيمجماعة العدل والإحسان

سوق أربعاء الغرب

بيان تنديدي

   فوجئت ساكنة مدينة سوق أربعاء، يوم الأربعاء 24 ماي 2006، الغرب بالتدخل السافر لقوات الأمن بأصنافها لمنع المواطنين من الوصول إلى مكان الأروقة التعريفية لجماعة العدل والإحسان، ولم تكتف العقلية المخزنية بهذا الإجراء التعسفي بل حاصرت المنظمين داخل ما أسمته بالمجال المحظور، وإن هذه التصرفات تعكس بجلاء العقلية القمعية للنظام المخزني في العهد الجديد.

   وإننا في جماعة العدل والإحسان بمدينة سوق أربعاء الغرب نستنكر بشدة بالغة هذه التصرفات اللامسؤولة التي تطال جميع الحريات وكرامة المواطن، ونعلن للرأي المحلي والوطني ما يلي:

   – عزمنا على مواصلة مسيرة العدل والإحسان حتى النصر بإذن الله تعالى.

   – تشبتنا بالتعبير عن أفكارنا والدعوة لمشروعنا الهادف لنصرة قضايا حقوق الإنسان في كل مكان.

   – دعوتنا ساكنة هذه المدينة المباركة التي يراد لها أن تبقى دوما على الهامش إلى استنكار مثل هذه التصرفات المخزنية المتعجرفة.

   – دعوتنا كافة الهيئات والتنظيمات الحقوقية والسياسية إلى إدانة هذا السلوك اللامسؤول.

   “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”.