بسم الله الرحمان الرحيمجماعة العدل والإحسان

النـــاظور

   الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه.

   سيرا على الأقدام خرج، في نزهة، مجموعة من التلاميذ بمنطقة تاويمة (5كلم عن مدينة الناظور)، وكعادته كان المخزن بالمرصاد، حيث اعترض قائد المنطقة طريق هذه المجموعة بما يضاعف عددها من الدرك والقوات المساعدة مدججين بكل وسائل القمع، معرقلين حقهم الدستوري والطبيعي في الاستجمام والتجوال، فقط لأنهم أعضاء في جماعة العدل والإحسان.

   وأمام هذا الفعل الشنيع نتساءل نحن أبناء العدل والإحسان، ومعنا ساكنة المنطقة بل وكل الأحرار في بلدنا التعس بجبروت المخزن وتهور أزلامه، إلى متى يظل سيف المخزن مسلطا على رقبة هذا الشعب المسكين؟ ألا يخجل هؤلاء من أفعالهم الرعناء وتبجحهم بشعارات لم تعد طنانة؟

   ألم يأن للمخزن أن يقتنع أن جماعة العدل والإحسان أكبر من أن تنحني أمام بطشه وكيده؟.

   قال رب العزة سبحانه: “الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل” صدق الله العظيم.

الناظور في 21 ماي 2006