تم إطلاق سراح كل الإخوة والأخوات المعتقلين في وقت متأخر من الليل والساعات الأولى من صباح يوم الخميس 25 ماي 2006، وذلك بعد الاستماع إليهم في محاضر لتدقيق الهوية. ولا تزال السلطة تحتجز العديد من التجهيزات والكتب والملصقات التي كانت معدة للتعريف بالجماعة.

    جدير بالذكر أنه تم يوم الأربعاء 24 ماي 2006 اعتقال حوالي 145 من أعضاء الجماعة (من بينهم 25 أختا)، حيث شرعت الجماعة في تنظيم أبواب مفتوحة للتعريف بها، في بعض المدن، إلا أن السلطات المخزنية، ورغم قانونية الجماعة وقانونية أنشطتها، أبت إلا أن ترتكب انتهاكات خطيرة في حق أعضاء الجماعة، وأيضا في حق بعض المواطنين الذين قرروا تجاوز الحصار المضروب على العدل والإحسان والتعرف عليها عن قرب. ففي مدينة تمارة، وفي وقت مبكر، اقتحمت السلطة، وبشكل هستيري، بيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان، وأرعبت المواطنين واعتقلت 50 عضوا من أعضاء الجماعة، وأتلفت تجهيزات واحتجزت كتبا وملصقات كانت معدة للتعريف بالجماعة.

    وفي مدينة الرباط تم تطويق مكان النشاط التعريفي، حيث فرضت السلطة حضرا للتجول وأرغمت الباعة على إغلاق محلاتهم، وبعد ساعات من التطويق والترهيب الملفت للنظر الذي شاركت فيه كل أصناف السلطة تم اقتحام البيت واعتقال 75 من أعضاء الجماعة، من بينهم 25 أختا.

    وبنفس الطريقة، أي تطويق البيوت، وإرهاب المواطنين، منعت السلطة الأيام التعريفية بجماعة العدل والإحسان في كل من مدن سيدي سليمان وسوق الأربعاء والقنيطرة وطنجة. هذه الأخيرة التي اعتقل بها 20 من أعضاء الجماعة.