بلاغ عاجل

   قامت السلطات الأمنية بمدينة تمارة المحادية للعاصمة الرباط، بمداهمة نشاط تعريفي نظمته جماعة العدل والإحسان بالمدينة، وذلك مع الساعات الأولى من صبيحة يومه الأربعاء 24/05/2006.

   فقد كان من المقرر أن تنظم الجماعة أياما تعريفية وتواصلية تستهدف من خلالها التعريف بمبادئها ومواقفها وآرائها، إسوة بالأنشطة التي نظمت في جميع مدن وقرى البلاد والتي لاقت إقبالا واسعا رغم ما كان من تضييقات اختلفت حدتها من منطقة إلى أخرى.

   لكن السلطات الأمنية بمدينة تمارة لها رأي آخر، حيث حضر إلى عين المكان منذ اللحظات الأولى من صبيحة اليوم، أفواج من قوات الأمن المختلف، وقامت بمحاصرة مكان النشاط، تم تدخلت بعنف ضد الحاضرين من مشرفين وضيوف مخلفة عدة إصابات في صفوفهم.

   كما قامت باحتجاز مجموعة من المواطنين على رأسهم السيد محمد السلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، ومسؤول الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، إضافة إلى عدد غير معروف من أعضاء الجماعة وضيوفها.

   والمعلوم أن جماعة العدل والإحسان التي تضيق السلطات على أنشطتها باعتبارها جماعة محظورة، هي جماعة قانونية سبق للقضاء المغربي أن صرح عشرات المرات بقانونيتها وقانونية اجتماعاتها، التي لا تحتاج إلى أي تصريح مسبق عملا بالفقرة الأخيرة من الفصل 3 من قانون التجمعات العمومية.

   لكن السلطات العمومية درجت على خرق قوانين الحريات العامة وعدم احترام الحق في التجمع السلمي والحق في الجمعيات كما هو مبين في القانون وفي المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب.

عن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان