قامت السلطات المخزنية بمنع المهرجان الخطابي الذي كان من المقرر أن ينظم بالقاعة المغطاة يوم السبت 13/05/2006 على الساعة 16:30. حيث أقدمت قوات القمع على غلق الممرات المؤدية إلى القاعة ومحاصرة كل الجوانب المحيطة بها  إذ بلغ عدد سيارات القوات المساعدة وقوات التدخل السريع أزيد من 20 حافلة، مصحوبة باستنفار كبير في صفوف أجهزة المخابرات – وأمام هذا الوضع احتشد عدد غفير من الجماهير أمام القاعة المغطاة، رغم المضايقات لمدة تزيد عن نصف ساعة رفعت خلالها شعارات منددة بهذا العمل الظالم واللامسؤول ومؤكدة تضامنها المطلق مع الشعب الفلسطيني وحكومته. وختمت هذه الوقفة بكلمة ألقاها أحد قيادي جماعة العدل والإحسان، شجب فيها هذا السلوك التعسفي وغير الحضاري، ودعى فيها مع إخواننا بفلسطين.