تحت شعار قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله يحب العبد المحترف” وبمناسبة عيد الشغل الأممي نظم القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء “الأبواب المفتوحة” وذلك يوم الإثنين 1 ماي 2006.

عرف هذا النشاط نجاحا متميزا من خلال مشاركة جميع القطاعات المهنية والعمالية للجماعة والتي أعدت أروقة تعريفية بها تجاوزت 13 رواقا، تميزت بإبداع وتناسق يفتل في حبل الرابطة النقابية، واستفاد من النشاط ما يناهز 600 شخص من مختلف الحيثيات والقطاعات.

ونظمت في الصباح ندوة حول قراءة في مضامين مدونتي الشغل والتغطية الصحية، الأولى من تأطير الأستاذ حسن هاروش محامي بهيأة الدار البيضاء، والثانية من تأطير الدكتور ياسين الدرباني، أما الحصة المسائية فكان الحضور على موعد مع أمين القطاع النقابي وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية الأستاذ مصطفى الريق في حوار مفتوح حول فلسفة العمل النقابي بالمغرب.

وقد تم عرض بعض التجارب النقابية والمهنية والاجتماعية والدعوية لبعض أطر القطاعات المهنية والعمالية، وكانت كلمة الأستاذ بن سالم باهشام أحد الأطر الدعوية للجماعة مميزة ومحفزة على العمل وحمل هم المستضعفين.

واختتمت فعاليات نشاط “الأبواب المفتوحة” للرابطة النقابية بجو السماع والمديح النبوي مع الفنان المقتدر عادل القاسمي، وكذا بإشارات الفن الساخر الهادف لثنائي “الصراحة راحة”.