نظمت جماعة العدل والإحسان بميضار، التي تبعد بـ70 كلم عن مدينة الناظور شمال المغرب، أياما تواصلية مع أبناء المنطقة عرفت إقبالا كبيرا رغم العراقيل الموضوعية التي تمثلت أساسا في حصار السلطات.

   وقد جاء برنامج هذه الأيام مفصّلا كما يلي:

   ابتداء من يوم الخميس 4 ربيع الثاني 1427 الموافق لـ4 ماي 2006 إلى يوم السبت: القيام بجولات في المقاهي والمحلات التجارية… إلخ لتوزيع الدعوات ومطويات التعريف بالجماعة، وفتح نقاش حول هذه المطويات.

   يوم الأحد 9 ربيع الثاني 1427 الموافق لـ7 ماي 2006:

   10:00: افتتاح زيارة الأروقة ومعرض كتب وإصدارات الجماعة صاحبها فتح دردشات مع الزوّار الكرام.

   16:30: محاضرة تعريفية بالجماعة.

   21:30: أمسية ختامية.

   هذا وقد تجسّد حصار السلطات في الأشكال التالية:

   – قيام أعوان السلطة بجولات مماثلة، لكن لأخذ الاستدعاءات والمطويات التي تمّ توزيعها من طرف المنظمين.

   – منع السكان من زيارة اليوم التواصلي بإشاعة الكذب والافتراء حول مواقف الجماعة، أو بالترهيب.

   – نشر إشاعات بأن قوات الأمن ستتدخل في مكان النشاط.

   – مطالبة مسؤول المخابرات بعضَ المواطنين بحضور الأنشطة بقصد التجسس.