تحت شعار: تعارف، تواصل وانفتاح نظمت جماعة العدل والإحسان بالبيضاء -منطقة الفداء درب السلطان- أبوابا مفتوحة تواصلية مع ساكنة المنطقة ضمت أروقة وندوات وعروضا تعريفية بعمل الجماعة وأهدافها ومؤسساتها وبرامجها وذلك من 16 إلى 23 أبريل 2006.

   وقد لقي أسلوب التواصل من خلال الأروقة والحلقات المفتوحة استحسانا من طرف مختلف الزوار. وكانت الأروقة على النحو الآتي:

   – رواق للتعريف بالأستاذ المرشد عبد السلام ياسين.

   – رواق للتعريف بمؤسسات جماعة العدل والإحسان وبرامجها ومبادئها ومواقفا.

   – رواق للتعريف بتاريخ الجماعة.

   – رواق للتعريف بالدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

   كما مكنت الندوات من تعميق الفهم لمنهاج دعوة العدل والإحسان، إذ أكدت على أن جماعة العدل والإحسان جماعة تتوب إلى الله وتدعو الناس للتوبة إلى الله، وأن مشروعها التجديدي يرتكز على بناء الإنسان وذلك من خلال تجديد البواعث الإيمانية في قلبه ليصبح همه الله ويصبح اهتمامه بأمر المسلمين عبادة يبتغي بها وجه الله. كما أوضحت من جهة أخرى أن الجماعة لا تملك عصى سحرية لحل الأزمات التي يعيشها بلدنا الحبيب على جميع الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بل تدعو جميع الفضلاء إلى المساهمة في وضع ميثاق على أرضية الإسلام لإخراج بلدنا مما يعانيه، وأنه لا يمكن التهمم بالشأن السياسي دون التهمم بالشأن التربوي، على أساس أن التغيير هو التربية أولا والتربية ثانيا ثم التربية ثالثا.

   وقد سجلت هذه الأيام التواصلية إقبالا وتجاوبا ملحوظا من ساكنة المنطقة رجالا ونساء من حيثيات وأعمار مختلفة حجوا بالمئات للتعرف عن قرب على عمل الجماعة ورجالها ومقترحاتها. كما عبر العديد منهم عن استحسانه لهذه المبادرة النوعية.