تحت أنوار قوله تعالى: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم” نظمت جماعة العدل والإحسان منطقة الحي المحمدي يومي السبت والأحد 29 و30 أبريل 2006 فضاء الأبواب المفتوحة التواصلية مع سكان المنطقة للتعريف بالجماعة ومرشدها وتاريخها وتنظيمها ودعوتها وفكرها.

   وتميز هذا النشاط بحضور وازن لأجزاء من ساكنة الحي المحمدي وتفاعل إيجابي مع الفقرات والبرامج المعروضة، مستنكرين الحصار الذي يمنع الجماعة من تقديم خيريتها لعموم الناس في الفضاءات العامة، ومستغربين بعض الجهات المشوشة والحقودة التي تزيف الحقائق وتحرف الكلم عن مواضعه.

   وقد تخلل “فضاء الأبواب المفتوحة” أروقة تعريفية بقطاعات وهياكل ومشاريع الجماعة، شهدت دردشات وحلقات كثيرة ونقاشات مستفيضة حول مصير الإنسان عند الله تعالى ومكانة الأمة بين الأمم. أهم هذه الأروقة، رواق الأستاذ المرشد ورواق التنظيم والدائرة السياسية وعمل المرأة والطفولة.

   كما عرفت الندوات التي نظمت بالمناسبة، والتي فاق عددها ثمان ندوات، حضورا مكثفا ونقاشا عميقا لرؤى الجماعة المقترحة للخروج بالإنسان والمجتمع من تسلط الدولة إلى رحاب الإحسان وعدل الإسلام.