نظم أطر جماعة العدل والإحسان بمدينة أكادير حفلا متميزا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف وذلك يوم الأحد 24 ربع النبوي 1427 هـ الموافق لـ 23 أبريل 2006 م. وقد تميز هذا الحفل الذي تواصل لمدة ست ساعات بحضور العشرات من الأطباء والمهندسين والأساتذة الجامعيين جلهم من خارج الجماعة.

   وقد جاء هذا النشاط النوعي في إطار الفرح بمولد الهادي صلى الله عليه وسلم وكذا في سياق الحملة المتواصلة لتعريف الأمة بالرحمة المهداة للعالمين والتي حاول مخترعو ألعوبة “الرسوم المسيئة” خائبين خاسرين النيل منها.

   برنامج الحفل كان متنوعا حيث تضمن فقرات فنية أحيتها فرقة غنائية محلية، ووقفات مسرحية ، بالإضافة إلى كلمات ركزت على التذكير ببعض الشمائل المحمدية وعلى واجب ومقتضيات محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

   وبمحاذاة مكان انعقاد هذا “النشاط المحمدي” كان الأطفال يحتفلون بطريقتهم بالمولد النبوي حيث استمتعوا بفقرات بهلوانية وفنية، بالإضافة إلى مسابقات وقصص مقتبسة من السيرة العطرة.

   وإذا كان هذا الحفل قد توج سلسلة المبادرات الناجحة التي نظمتها الجماعة بأكادير خلال شهر ربيع الثاني الفضيل وشهدت التفافا واضحا من المتعاطفين وعموم المواطنين، فإنه تزامن أيضا مع اختتام أيام “الأبواب المفتوحة” التي نظمها فرع أكادير ما بين 19 إلى 23 أبريل 2006م للتعريف بجماعة العدل والإحسان.