صدر حديثا للأستاذ حسن رقيق كتابه الأول تحت عنوان “طريق الوصول إلى حب الرسول صلى الله عليه وسلم”، تطرق فيه الكاتب إلى محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكيفية الوصول إليها.

   وحرص من خلاله تبيان ضرورة هذه المحبة وعلاماتها وكيفية بلوغ جنانها مع تعطير الكتاب بجولة في بستان الحب والأدب ذكرنا فيها بنماذج خالدة في الحب النبوي.

   الكتاب الذي يقع في 87 صفحة وصدر عن مطبعة النجاح الجديدة، صدٌَره الكاتب بقول الله تعالى “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” (الأنبياء-الآية 107)، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنما أنا رحمة مهداة” (رواه الإمام الحاكم رحمه الله وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه).

   والأستاذ حسن رقيق باحث وممارس لفن التنشيط ومعروف بتأطيره محاضرات وندوات في شؤون الأسرة وبخاصة العلاقة الزوجية وتربية الأبناء، له إصدارات سمعية وبصرية في الموضوع، منها “بيت الزوجية”، “فن التعامل مع الزوج”، “فن التعامل مع الزوجة”، “سمر في بيت النبوة” و”حسن الصحبة مع الوالدين”. إضافة إلى إصدارات أخرى ذات صبغة تربوية، أهمها سلسلة في شرح حكم الشيخ ابن عطاء الله السكندري صدر منها “الفضل لله وحده” و”أدب الدعاء”، وإصداران آخران أحدهما بعنوان “دعاء الرابطة” والآخر “حصنك الحصين”.

   يقول الكاتب في مقدمة كتابه الجديد “وبعد فإن محبة النبي صلى الله عليه وسلم أصل عظيم من أصول الإيمان وطريق إلى كماله وتذَوّق حلاوته إن هي سمت وعلت على ما سواها من المحابّ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ثلاث من كن فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار” (رواه الإمامان البخاري ومسلم رحمهما الله عن أنس رضي الله عنه)، وقال صلى الله عليه وسلم: “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين” (رواه الإمام البخاري رحمه الله عن أنس رضي الله عنه).

   فلا سبيل للكينونة مع حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم إلا بمحبته، ولا وصول إلى رب العزة إلا عن طريقه صلى الله عليه وسلم، ولا بلوغ لجنته ورضاه إلا باتباع منهاجه صلى الله عليه وسلم مصداقا لقوله سبحانه: “قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم، والله غفور رحيم” (آل عمران-الآية 31).

   وتتوزع محتويات الكتاب على أربعة فصول من خلال فقرات ناسجة في مضمون كل فصل، وهي:

   – لماذا تُحبّ نبيك صلى الله عليه وسلم.

   – المحبة دوام الذكر للمحبوب.

   – نزهة في بستان الحب والأدب.

   – كيف تحب نبيك صلى الله عليه وسلم.

   هكذا فتح الأستاذ حسن رقيق باب الكتابة والتأليف بعظيم، إذ كان أول كتبه كتابه هذا عن طريق الوصول إلى حب الرسول صلى الله عليه وسلم.