مدينة مراكش “مدينة اللهو والمهرجانات الصاخبة” شعار كسرته جماعة العدل والإحسان بتنظيمها مجموعة من الحفلات في الأحياء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف. كان أبرزها تلك التي شهدتها المدينة مساء الخميس والسبت 22-24 ربيع النبوي الموافق لـ20-22 أبريل 2006، بعدما شهدت المدينة منعا تعسفيا لتنظيم أمسيات بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في الفضاءات العمومية.

   عرفت هذه الاحتفالات حضورا مكثفا من مختلف الشرائح، حيث أتحفت “رابطة الفرق الإنشادية المراكشية” بباقات من الأناشيد الدينية والأمداح النبوية العطرة، والتي لاقت تجاوبا طيبا من الحاضرين.

   كما تخلل الحفل كلمة مباركة للأستاذ أحمد الملاخ، أبرز من خلالها أن هذه الاحتفالات دعوة الناس رجالا ونساء لمحبة رسول الله بمعرفة أوصافه وبمدارسة سيرته وباتباع سنته وبمحبة صحبه وآل بيته ولا يتأتى هذا إلا بصحبة من صحب فالصحبة مفتاح.عكس ما يراد لهذه المناسبة أن تتخذ الطابع الفلكلوري وإفراغها من بعدها التربوي الذي يوجه الشباب ويرشدهم إلى معرفة رسولهم فالتمسك بسنته.

   مما ميز هذه الحفلات أيضا إقبال الشباب عليها الذين تجاوبوا مع الكلمات التنويرية التي ألقيت بهذه المناسبة.

واختتم الحفل بالدعاء والتوجه إلى الله عز وجل بالنصرة والتمكين لهذه الأمة.

المراسل- مراكش