نـــداء

في الوقت الذي تتواصل فيه حملات الإبادة الإرهابية من قبل الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، في ظل تواطؤ جائر من المتنفدين في المجتمع والمنتظم الدوليين وموقف رسمي عربي وإسلامي متخاذل، وعلى إثر نتائج الانتخابات الديمقراطية التي قادت حركة حماس إلى السلطة، تصاعدت في الآونة الأخيرة دعوات ظالمة من بعض الأطراف الدولية بقطع كل أشكال المعونة المادية حتى الإنسانية منها عن الشعب الفلسطيني معاقبة إياه على اختياره السياسي الحر بوضع الثقة في حماس وخيار المقاومة.

إن تنظيمات الحركة الإسلامية بالمغرب وهي تتابع تطورات هذه الأوضاع الخطيرة والمتردية في فلسطين يوما عن يوم وتداعياتها المأساوية المتوقعة على الشعب الفلسطيني المحاصر، وتعبر عن ثقتها في أن الشعب الفلسطيني الذي صمد لأكثر من قرن لمحاولات التصفية والقتل والتهجير قادر بإذن الله على الصمود في مواجهة الحصار الاقتصادي كما صمد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحصار الذي ضربته عليه قريش في شعاب مكة، تؤكد ما يلي:

ـ تستنكر ذلك الحصار الظالم والسلوك المزدوج المتمثل في الدعم السياسي والمالي السخي للكيان الصهيوني باعتباره أكبر كيان إرهابي في المنطقة ومعاقبة شعب بكامله على اختياره السياسي الديمقراطي.

ـ تدعو دول الاتحاد الأوروبي إلى عدم الانجرار وراء الموقف الأمريكي المعروف بانحيازه المطلق لدولة الكيان الصهيوني، كما تدعو أحرار العالم إلى إدانة هذا السلوك والتعاون من أجل إسقاط الحصار المذكور.

ـ تدعو الدول والحكومات العربية والإسلامية إلى الالتزام بتعهداتها المالية وبمقررات مؤتمراتها في هذا الشأن إزاء الحكومة والقضية الفلسطينيتين.

ـ تدعو الشعب المغربي بمختلف مكوناته إلى القيام بتحركات شعبية تضامنية لدعم الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا، والحرص على توحيد الصفوف والجهود وجمع أكبر عدد ممكن من الهيئات والفعاليات والطاقات لتنظيم مسيرة شعبية حاشدة للتنديد بالحصار الدولي الظالم والمتواطئ مع العدو الصهيوني في واضحة النهار.

{وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}

الرباط، في 21 ربيع الأول 1427 موافق 20 أبريل 2006

جماعة العدل والإحسان – حركة التوحيد والإصلاح – الحركة من أجل الأمة – نادي الفكر الإسلامي