حوالي 15000 زائر خلال الأسبوع التعريفي

   عرفت الأيام التواصلية التعريفية التي نظمتها جماعة العدل والإحسان بمدينة وجدة إقبالا متميز وكبيرا من ساكنة المدينة ونجاحا على كافة المستويات: التنظيمية والتأطيرية والإبداعية… ونظمت هذه الأيام تحت شعار قول الله تعالى: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير”. وذلك أيام 19  25 صفر الخير 1427 هـ/ 20  26 مارس 2006 م.

   وقد سبقت هذه الأيام التعريفية المركزية أيام تواصلية على مستوى أحياء المدينة وعرفت بدورها حضورا ومشاركة عدد كبير من المواطنين من كافة الفئات العمرية مع حضور متميز لفئة الشباب طلبة وتلاميذ.

   وتميزت فقرات الأيام التواصلية بالتنوع والغنى ومحاولة ملامسة جميع الجوانب الفكرية التصورية والتنظيمية الهيكلية والدعوية والحركية للجماعة، وأروقة تبرز الحركية والتطور الكبير الذي شهدته الجماعة على كل المستويات السياسية والتربوية والدعوية والتعليمية والاجتماعية والتأطيرية …. وكان برنامج الأيام على الشكل التالي:

   ** يوم الإثنين 20 مارس 2006:

   ندوة حول مفهوم التربية عند جماعة العدل والإحسان: تطرق فيها السادة الأساتذة إلى المعالم الأساسية والتصورية لمفهوم التربية باعتبارها من ركائز عمل الجماعة وحركيتها وكذا الوسائل التربوية التي تستمد أصالتها من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم. عرفت هذه الندوة حضورا متميزا حيث امتلأت قاعة المحاضرات والقاعات العلوية لمقر الجماعة عن آخرها، وكذا مشاركة فاعلة في النقاش والحوار ….

   ** يوم الثلاثاء 21 مارس 2006:

   ندوة العمل السياسي عند جماعة العدل والإحسان: وعرض خلالها المرتكزات الأساسية والأسس النظرية للعمل السياسي، وقراءة في مسار الأمة انطلاقا من حديث الخلافة على منهاج النبوة، وتوضيح ماهية المشروع المجتمعي للجماعة ومشروعها السياسي وكذا البرنامج السياسي، والتأكيد على أن الجماعة ليست حزبا سياسيا بل دعوة تسعى إلى بناء أسس دولة قوية وعادلة والغاية رضى الله ثم الحديث عن الوضع السياسي الراهن… وشهدت الندوة بدورها حضورا قويا ومتميزا لرجالات الإعلام وبعض الهيئات السياسية والجمعوية والمدنية، ومشاركة فاعلة في النقاش والحوار.

   ** يوم الأربعاء 22 مارس 2006:

   ندوة المرأة في منظور العدل والإحسان: تم خلالها رصد أهم معالم تصور الجماعة لقضية المرأة من خلال سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وتاريخ الأمة الإسلامية، والوقوف على أبرز الخلاصات التي جاءت في كتابات الأستاذ عبد السلام ياسين وخاصة كتاب تنوير المؤمنات، وتم التأكيد على أن المدخل الأساسي والصحيح لتحرير المرأة وتمتيعها بحقوقها الكاملة ينبغي أن يتم في إطار تغيير شامل على مستوى كل الأصعدة السياسية والاجتماعية والتعليمية التربوية وكذا الحرص على تقوية نواة الأسرة. وتميزت الندوة بعدة مداخلات من طرف الحضور الكبير أثارت عدة نقاط محورية حول قضية المرأة أغنت الحوار.

   ** يوم الخميس 23 مارس 2006:

   ندوة الميثاق الإسلامي حيث وضح السادة المحاضرون للحضور الكبير الذي حضر الندوة ماهية الميثاق وأهميته في الظرفية الحرجة التي تجتازها البلاد وموقف الجماعة من التعددية والديمقراطية والمقترحات العملية التنزيلة للخروج من الأزمة، وأن الجماعة لا تحتكر الفعل السياسي بل تسعى من خلال مقترحاتها إلى إشراك جميع الغيورين على البلاد في الإصلاح مع التركيز على البداية الصحيحة. وعرفت مشاركة جد متميزة و نقاشا مفتوحا وصريحا أبدى فيه جلٌ الحاضرين إعجابهم وتقديرهم لمستوى المقترحات واتساع آفاق الجماعة وسعيها الحثيث والجدي إلى إقامة العدل والحرية.

   ** يوم الجمعة 24 مارس 2006:

   تم افتتاح معرض الأروقة التعريفية بقطاعات ومؤسسات ولجان الجماعة المباركة وعرض بعض منجزاتها وتوزيع أوراق تعريفية بجلٌ مؤسسات الجماعة، رغم أن ضيق المكان،أمام الزخم الكبير من الأنشطة والمنجزات والمعروضات التي تتوفر عليها اللجان، حال دون عرض الكثير منها. وبلغ عدد الأروقة ثمانية عشر (18) رواقا حيث عرفت جل الأروقة إقبالا مكثفا وكبيرا من جلٌ فئات ساكنة المدينة خاصة فئة الشباب تلاميذ وطلبة. ويقدر عدد الزوار اليومي للمعرض بحوالي 2000 شخص.

   ** وفي المساء أقيمت ندوة نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحرية التعبير من تأطير الأستاذ محمد أغناج  محامي- والأستاذ محمد عبادي والأستاذ عبد الصمد بلمير  محامي-، أوضح خلالها الأساتذة الكرام ازدواجية المعايير في التعامل مع قضايا حرية التعبير وحدود هذه الحرية والسبل الكفيلة لنصرة قضايا المسلمين عامة، وأكدوا أن واجب النصرة يحتم البناء ونشر الدعوة وتكثيف الجهود وتقوية الصف الإسلامي وتحقيق موعود الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ونصرة شريعة المصطفى وإقامة الخلافة الإسلامية ونشر العدل.

   ** يوم السبت 25 مارس 2006:

   شهد استمرار فعاليات المعرض والأروقة وتميز بافتتاح إذاعة المعرض، أو إذاعة الأيام التعريفية، وتميز هذا اليوم أيضا بتأطير واسع وفتح دردشات كثيرة على مستوى جلٌ الأروقة حيث جرى نقاش وحوار مفتوح مع الزائرين لها الذين أبدو إعجابهم الكبير بمستوى الأنشطة ومستوى التنظيم، وتحسٌر بعضهم على التضييق الذي تعرفه الجماعة واستنكر آخرون التعتيم والتزوير الإعلامي لأفكار وتصورات وأنشطة الجماعة، وسأل الكثير منهم عن مكاتب الانخراط وكيفية الانخراط وهذا كله فضل من الله سبحانه وتعالى. ودهش الكثير بحفاوة الاستقبال ورحابة صدر الإخوة الساهرين على الأروقة وبشاشة وجوههم التي لا تفارقهم في جو إيماني مفعم بمعاني الأخوة والمحبة الصادقة.

   ** يوم الأحد 26 مارس 2006:

   صباحا: كان يوما مشهودا ومتميزا وفريدا من نوعه بكل المقاييس أكد تعطش ولهفة أمة الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم إلى حضن الإيمان. ففي ساعات مبكرة من صباح اليوم امتلأت جنبات الطرق القريبة من مقر الجماعة بأعداد هائلة من البراعم والزهرات في انتظار بداية صبحية الأطفال حيث لم تسعهم الدار بطبقاتها الثلاث، فقد حضر أزيد من ألف (1000) طفل وطفلة كلهم لهفة وشوق وتعطش وحماس متوقد ونشاط وحيوية للمشاركة بإبداعاتهم التي أبهرت الكثير بمستواها الراقي والمتميز، رغم حداثة السن، في كل المجالات : المسرح، الأنشودة، الترفيه، السكيتش، الغناء، الألعاب، وكذا الكراكيز والبهلوان…. حيث أبدى آباء وأمهات وأولياء الأطفال إعجابهم وارتياحهم الكبير وأكدوا أن أبنائهم في أيد أمينة وعبروا عن سعادتهم بهذه الأنشطة الهادفة والجادة بعبارات كلها امتنان وشكر ودعاء وتشجيع ومؤازة …

   وفي نفس الوقت كان معرض الأروقة غاصا بالزائرين.

   ** وكان ختام الأيام التعريفية مسكا وكانت ليلة مشهودة عرفت حضور الأستاذ منير الركراكي والمنشد الكبير هشام كريم اللذين شنفا أسماع الحاضرين بأعذب الكلمات من شعر وإنشاد وتهليل ومدح لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وبين الفينة والأخرى كانت تتعالى التصفيقات الحارة والطويلة ثم التكبير والتهليل تارة أخرى في جو إيماني رباني مفعم بنفحات نورانية جاشت لها عبرات بعض الحاضرين. وكانت كلمة الختام للأستاذ محمد عبادي جامعة أكد فيها أن الغاية الله، والوجهة الله، وأن الله ناصر عباده المؤمنين المجاهدين في سبيل إعلاء كلمته وأن الله منجز وعده.

   وفي الختام نتقدم بالشكر الجزيل وبخالص وأسمى عبارات الاحترام والتقدير إلى كل الذين زاروا وحضروا وشاركوا وساهموا في إنجاح هذه الأيام التواصلية التعريفية من قريب أو بعيد.

   ونتقدم بشكر خاص إلى كل الإخوة والأخوات في “جماعة العدل والإحسان” بوجدة على المجهودات الجبارة والتضحيات الكبيرة التي بذلوها من وقتهم ومالهم وسهرهم طيلة أيام الأسبوع على نجاح الأيام التعريفية.

   نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل من الجميع مجهوداتهم وأن يجعلها في ميزان الحسنات يوم نلقاه وأن يجمعنا بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم آمين.