بسم الله الرحمن الرحيمبيان

   يعلن فرع جماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس، إلى علم الرأي العام أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بمكناس تابعت في حالة سراح الأخوين يحيى فضل الله وعبد الرحيم درويش، بتهمتي الانتماء إلى جمعية غير مرخص لها قانونيا والتماس الإحسان العمومي دون الحصول على ترخيص من السلطات المختصة، على خلفية جمعهما لجلود الأضاحي بمناسبة عيد الأضحى المنصرم بهدف صرف عائداتها في تجهيز مرافق مسجد وتفريشه. وقد أدرجت القضية بجلسة يوم 07/03/2006، والتي حضرها دفاعهما وأدلى بالملف القانوني للجماعة الذي ينطوي على وصل إيداع قانونها الأساسي و مجموعة من الأحكام القضائية الصادرة عن المحاكم المغربية بمختلف درجاتها بشكل متواتر والتي تثبت شرعيتها القانونية، كما أكد في مرافعته النية الحسنة للأخوين المتابعين والتي تتجلى في العناية ببيت الله لأن جمعهما للتبرعات كان هدفه المساهمة في إصلاح مرافق المسجد على اعتبار أن لجنة مكلفة بشؤونه،و الأخ يحيى فضل الله عضوا بها، تقوم بهذه العمليات بشكل دوري، خاصة بمناسبة عيد الأضحى حسب ما استقر عليه العرف في العديد من الأحياء السكنية بمدينة مكناس وقد حجزت القضية للمداولة لجلسة يوم 04/04/2006.

   وصدر حكم قضى بغرامة قدرها 1500 درهم لكل واحد منهما بعد إدانتهما بتهمة التماس الإحسان العمومي.

   وإذ نعلن للرأي العام ما يلي:

   – استنكارنا لهذا الحكم الجائر الصادر في حق الأخوين المذكورين.

   – تشبثنا باستقلال القضاء ونزاهته.

   – شجبنا للممارسات المخزنية اللتي تضيق الخناق على كل مبادرة إحسانية محمودة تروم خدمة الصالح العام.

   – تأكيدنا استمرارية الحصار المضروب على الجماعة.

   وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.