هذه المرة في شخص الأستاذة ندية ياسين نجلة الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين، إذ ستشرع المحكمة الابتدائية بمدينة الرباط، يومه الثلاثاء 14 مارس 2006 على الساعة الثانية بعد الزوال، في محاكمة الأستاذة ندية بتهمة المشاركة في جنحة المس بالنظام الملكي، والإخلال بالاحترام الواجب للملك، إلى جانب الأستاذ عبد العزيز كوكاس مدير ورئيس تحرير جريدة “الأسبوعية الجديدة”.

وكانت المحكمة الابتدائية بالرباط قد أجلت يوم الثلاثاء 28 يونيو 2005، النظر في قضية الأستاذة ندية ياسين إلى أجل غير مسمى، وذلك بطريقة مستغربة، وفي سابقة فريدة من نوعها، قبل أن تجدد المحكمة النظر في الملف.

وجدير بالذكر أن تحريك مسطرة المتابعة كان على إثر الحوار الشهير الذي أجرته الأستاذة ندية مع جريدة “الأسبوعية الجديدة”، حيث أدلت برأيها في عدد من القضايا الوطنية ومنها طبيعة النظام السياسي، وهو ما اعتبره المخزن المغربي مساسا به.