بسم الله الرحمن الرحيم

جمعية تنوير المرأة

مدينة تمارةالأربعاء 8 مارس 2006بيــــــــــان

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أقدمت “جمعية تنوير المرأة” للعمل الثقافي والاجتماعي بمدينة تمارة على إحياء هذه الذكرى العالمية، حيث كانت تعتزم تنظيم حفل لتكريم الكفاءات النسائية بالمدينة واختيار امرأة السنة بها وكذا التنويه بكل الأعمال النسائية التي أنجزت محليا.

وقد كان الحفل مقررا يوم الأربعاء 8 مارس عل الساعة الثالثة بعد الزوال، بحضور فعاليات نسائية ومدنية وحقوقية بالإضافة إلى الناشطات والمنخرطات بالجمعية، إلا أن قائد المقاطعة الأولى بمدينة تمارة كان له رأي آخر وطريقة مغايرة للاحتفال بالمرأة وتكريمها، إذ لم يقم بمنع النشاط فقط بل منع الجميع من الدخول إلى مقر الجمعية في حشد من أعوان السلطة والقوات المساعدة، دون سابق إنذار أو قرار قضائي يسوغ له ذلك.

ويذكر أن جمعية تنوير المرأة تتمتع بكامل الوثائق القانونية لمزاولة نشاطها. كما أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الجمعية للتعسف بل سبق لباشا المدينة أن اقتحم مقرها في غياب كل أعضائها.

وأمام كل هذا الشطط والتعسف لا يسع الجمعية، مكتبا ومنخرطات، إلا أن تعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

– تشبثنا المطلق واللامشروط بحقنا في ممارسة العمل الجمعوي.

– إدانتنا الشديدة لكل أساليب التضييق والترهيب التي تمارسها السلطة محليا.

– رفضنا لكل أشكال الوصاية المخزنية وأساليب التدجين المتجاوزة.

– دعوتنا سائر الجمعيات المحلية والوطنية وفعاليات المجتمع إلى التنديد بهذا الفعل الشنيع.

– عزمنا رفع دعوى قضائية للتحقيق في هذه التجاوزات.

وفي الأخير تحية لصمود كل أعضاء الجمعية، وما ضاع حق وراءه امرأة.