بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

أولاد تايمة

بــيــان

استبشارا بأمطار الخير التي أحيى الله بها الأرض والقلوب، واستمتاعا بجمال الطبيعة الذي أودعه فيها المبدع الخلاق سبحانه، اعتاد سكان مدينة أولاد تايمة الخروج إلى الغابات والمنتزهات المجاورة للمدينة نهاية كل أسبوع. إلا انه صباح يوم الأحد 05 مارس 2006 فوجئت العائلات، التي حطت أمتعتها استعدادا لقضاء يوم ممتع، بقوات الأمن التي طوقت المكان وأفزعت النساء ووأدت البسمة في شفاه الأطفال مستفزة مشاعر المواطنين بالأمر الأخرق بإخلاء المكان تنفيذا للتعليمات!، مما دفع هذه العائلات إلى التنقل إلى منطقة أخرى على بعد حوالي 40 كلمترا حيث تكررت نفس المأساة. ذلك أن قوى المخزن قامت من جديد بإرغام المتنزهين على مغادرة المكان الجديد وإخلائه مما أكد أن المقصود بالمنع عائلات أعضاء جماعة العدل والإحسان.

وأمام هذا المس الخطير بحقوق المواطنين والذي ذكر بالمنع من التخييم بالشواطئ، نعلن للرأي المحلي والوطني ما يلي:

– تشبثنا بجميع حقوقنا بما في ذلك حق التجول والاستمتاع بخيرات بلادنا برا وبحرا..

– استنكارنا لهذا المنع الأرعن الذي لا يمت إلى شعارات الحق والقانون بصلة..

– تأكيدنا على استمرار سياسة التعليمات المخزنية والتضييق على أعضاء جماعة العدل والإحسان..

– رفع أمرنا إلى الواحد القهار ناصر المظلومين، نسأله أن يرفع عن هذه الأمة الظلم والحيف ويفرج عن البلاد والعباد.

إن بعد العسر يسرا وإن ظلمة الليل البهيم يعقبها نور الصباح المضيء.

“إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب”

أولاد تايمة في: 05 مارس 2006