بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدروة

بيان إلى الرأي العام

يقول الله تعالى: “هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون” التوبة 33.

على إثر الجريمة النَّكراء التي استهدفت النَيل من شخص سيد الخلق صلى الله عليه وسلم عبر نشر رسوم كاريكاتورية حاقدة بدعوى “حرية التعبير” في عدد من الدول الغربية (الدانمارك، النرويج، إسبانيا، فرنسا، النمسا، ألمانيا…)، ومساهمة منها في نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والذود عن حرمة مقام النبوة نظمت جماعة العدل والإحسان بالدروة الوقفة الاحتجاجية الثانية يومه الجمعة 11 محرم الحرام لسنة 1427 هجرية بعد صلاة الجمعة بحضور جمع غفير من سكانها الغيورين على مقدساتهم الإسلامية.

وإذ ندين هذه الهجمة الصليبية الصهيونية على مقدساتنا من تدنيس للمصحف الشريف وإساءة لحبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم نعلن للرأي العام ما يلي:

1. استعدادنا الدائم لفداء رسول الله صلى الله عليه وسلم بأرواحنا وبأغلى ما عندنا.

2. انضمامنا إلى جموع المسلمين الذين خرجوا مستنكرين هذا العمل الشنيع.

3. استنكارنا للموقف السلبي لحكومات الدول المعنية والمتواطئة ومطالبتنا إياها تقديم اعتذار رسمي للعالم الإسلامي.

4. إدانتنا لكل اعتداء على المقدسات الدينية تحت شعار “حرية التعبير” ودعوتنا المجتمع الدولي لتجريم مثل هذه السلوكات.

5. دعوتنا كافة المسلمين في العالم أفرادا ومؤسسات وحكومات لاتخاذ مواقف واضحة وشجاعة لنصرة قضايا الأمة.

6. نثمن وقفة سكان مدينةالدروة وندعوهم إلى مساندة ومواصلة هذه المسيرة الجهادية المباركة لنصرة قضايا الإسلام والمسلمين.

” إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا ” الأحزاب 57.

وحرر بعد ظهر يومه الجمعة 11 محرم الحرام لسنة 1427 هجرية

موافق 10 فبراير 2006 م