مباشرة بعد صلاة الجمعة ليوم 11محرم 1427 الموافق ل 10/02/2006، هبت جموع حاشدة من المصلين تلبية لنداء جماعة العدل والإحسان بطانطان أمام مسجد الوحدة، لتعبرعن احتجاجها الغاضب واستنكارها للتطاول الخسيس والمس الرخيص بشخص الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في حلقة جديدة من مسلسل الانتهاكات الممنهجة التي تطال مقدسات الأمة من طرف الاستكبار العالمي الحاقد. وفي وقفة مسجدية انطبعت بروح المسجد تعالت خلالها شعارات الحب لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم وصرخات الغضب على كل من يمس بشخصه صلى الله عليه وسلم وبثوابت أمتنا وعقيدتنا من أي جهة كانت، كل ذلك في جو من المسؤولية والتنظيم المحكم الذي لفت انتباه الملاحظين، وتخللت الشعارات كلمات وموعظة تلتها قراءة بيان جماعة العدل والإحسان فرع طانطان بالمناسبة. واختتمت الوقفة بدعاء رفعت خلاله الأكف بخشوع إلى الواحد القهار للانتقام من المستكبرين وتثبيت المجاهدين ونصر العاملين لعزة الأمة وإعلاء كلمة الله تعالى.

نص البيان

جماعة العدل والاحسان

طانطان

الجمعة 11 محرم الحرام

1427 هـ الموافق لـ 10 فبراير 2006

يقول الله تعالى:” هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون”

بعد الجريمة الشنيعة النكراء المتمثلة في الاعتداء على المصحف الشريف التي أقدم عليها الجنود الأمريكيون المجرمون في معسكر”غوانتنامو”، يتابع العالم أجمع ما يجري من استباحة لحرمة المسلمين و مقدساتهم في كل من الدانمارك والنرويج وفرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، حيث قامت بعض الصحف في هذه الدول بنشر رسوم كاريكاتورية تسيء لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وللإسلام ، ولكل من ينتمي وينتسب للأمة الإسلامية، بدعوى حرية التعبير وحقوق الصحافة… إنه سلوك إجرامي مشين، واستهتار بمقدسات المسلمين واستفزاز لمشاعرهم، وتطاول خسيس على أفضل الخلق وإمام المرسلين. إنها حماقة كبرى وتهور وحقد دفين على الإسلام وأهله.

وأمام هذا العدوان البشع، والتهجمات المشينة في حق خير البرية دعت جماعة العدل والإحسان بطانطان إلى تنظيم وقفة مسجدية يوم الجمعة 11محرم 1427 الموافق ل 10/02/2006 والتي عرفت مشاركة شعبية واسعة رفع فيها المشاركون شعارات التعبير عن المحبة والولاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم وشعارات الشجب والتنديد بالسلوك الغربي الحاقد تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمته .

وفي الختام نعلن للرأي العام ما يلي:

1- تجديدنا الوفاء والفداء والولاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

2- تنديدنا الشديد بهذا الفعل الإجرامي الجبان.

3- إدانتنا للموقف المتخاذل للحكومات العربية، ولكل الذين فقدوا الغيرة على مقدسات الإسلام وحرمات المسلمين.

4- استنكارنا للموقف السلبي للحكومة الدانماركية والاتحاد الأوروبي من هذا العدوان السافر.

5-المشاركة في التعبئة الكبيرة لمقاطعة المنتجات و السلع الدانمركية.

6- دعوتنا لكل مسلم غيور على دينه، محب للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، للتعبير عن تنديده بكل الأشكال السلمية بهذا الفعل الإجرامي الجبان، وتحمل مسؤوليته تجاه هذه الحملة العدوانية، من أجل الضغط على الدولة الدانماركية ومن حذا حذوها للتراجع عن هذه التصرفات الرعناء الحاقدة، وكشف خيوط هذه المؤامرة الدنيئة ومعاقبة المتورطين فيها.

” إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب”

جماعة العدل والإحسان

طانطان