بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه.

جماعة العدل والإحسان

الناظور

على إثر الفعل الشنيع الذي أقدمت عليه الصحيفة الدنماركية وبعض الصحف الأوروبية قصد الإساءة لشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإهانة عامة المسلمين، نظمت جماعة العدل والإحسان فرع الناظور وقفة احتجاجية يوم الجمعة 11 محرم 1427 الموافق لـ 10 فبراير 2006 قرب عمالة الناظور والقنصلية الإسبانية. فمباشرة بعد صلاة العصر، انطلقت جموع من المواطنين من 3 مساجد على شكل 3 مسيرات أطرها أعضاء الجماعة، لتلتحم هذه المسيرات في شارع محمد الخامس ثم تتوجه إلى المكان المقرر للوقفة التي دامت حوالي ساعتين من الرابعة بعد الزوال إلى حدود صلاة المغرب.

وقد ردد جموع الحاضرين  الذين زاد عددهم عن 7000 مشارك من ضمنهم حوالي 1500 مشاركة  شعارات منددين بالإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومؤكدين على استعدادهم للدفاع عنه صلى الله عليه وسلم بأرواحهم ودمائهم. كما تليت آيات من القرآن الكريم، تلتها كلمة أكدت على واجب نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تأسيا بالصحابة والصحابيات رضوان الله عليهم جميعا، وركزت على أن الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتضي اتباعه والرجوع إلى دين الله عز وجل والبحث عن صحبة الصالحين والتعاون على إقامة حدود الله وشرعه. بعدها تمت تلاوة البيان الختامي.

وجدير بالذكر أن الوقفة مرت في أجواء إيمانية عالية حيث تأثر المشاركون بشكل شديد غضبا على انتهاك حرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد قام أعضاء الجماعة بتوزيع التمر والماء على جموع الحاضرين وكذا على قوات الأمن التي كانت محيطة بالوقفة،كما قاموا في الأخير بتنظيف الساحة،الأمر الذي خلف انطباعا طيبا عند الناس.

وختمت الوقفة بالتضرع إلى الله عز وجل للانتقام لرسوله الكريم ونصرة المومنين.