أصدرت المحكمة الإدارية بمدينة الدار البيضاء يوم الثلاثاء 10 يناير 2006 قرارا يقضي بإيقاف تنفيذ القرار الإداري التعسفي، المتعلق بطرد تسعة مناضلين في مكتب تعاضدية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بكلية العلوم عين الشق، وأعضاء فصيل طلبة العدل والإحسان.

وأورد قرار المحكمة حق الطلبة التسعة في الرجوع إلى الأقسام الدراسية واجتياز امتحان الدورة الأولى في انتظار استكمال جمع المحكمة لحيثيات الملف، وذلك دفعا لكل ضرر قد يلحق بهم قبل اتخاذ الحكم النهائي.

ويذكر أن إدارة كلية العلوم بجامعة البيضاء كانت قد اتخذت في 27 أكتوبر 2005 قرارا بطرد تسعة طلبة، اعتبره الموقع الالكتروني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب قرارا تعسفيا يأتي “في سياق مسلسل التضييق على النشاط النقابي الطلابي ولأجل الحد من الاحتجاجات على السياسات التعليمية الفاشلة وتصرفات الإدارة الخرقاء والتي ليس لها من هدف غير تعميق معاناة الطلبة الذين لا يجدون من سند غير هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب”.

قرار المحكمة الإدارية بتوقيف تنفيذ طرد الطلبة المناضلين سيكون له أثر إيجابي كبير، خاصة وأنه يتزامن مع الاستجابة لمطلب تأجيل الامتحانات، بعد أن خاض الطلبة بقيادة أجهزة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب معركة نضالية في العديد من الجامعات، بلغت حد مقاطعة الامتحانات في بعض الكليات.وذلك بسبب سوء ملاءمة التوقيت المقرر لاجتيازها، والذي اتخذته الإدارات بقرارات انفرادية، دون مراعات مصلحة الطلاب.