في جو يغلب عليه انهماك الكل في امتحانات المراقبة المستمرة التي جاء بها “الإصلاح الجامعي”، وفي الوقت الذي لم يتوقعه أحد، أقدمت إدارات مجموعة من الكليات بالجامعة المغربية (جامعة الحسن الثاني المحمدية، القاضي عياض مراكش، جامعة محمد الخامس بالرباط،…) وبدون سابق إنذار عن الإعلان بشكل مباغث عن مواعيد الامتحانات النهائية للدورة الخريفية دون مراعاة للوضعية التي تمر منها الجامعة وطلابها، جراء التنزيل المرتجل لبنود الإصلاح.

وفور إعلان هذه المواعيد، عبر الطلاب عن رفضهم الشديد واستنكارهم لهذه التواريخ والتي لم تراعي فيها:

1- تأخر انطلاق الدراسة بداية هذه السنة.

2- عدم التزام إدارات الكليات بإعلان الجدولة الزمنية للامتحانات في وقت يمكن الطالب من الاستعداد الكافي لاجتياز الامتحان.

3- استمرار امتحانات المراقبة المستمرة في بعض الكليات إلى غاية 31 دجنبر 2005. مما لا يسمح معه للطالب التفرغ للإعداد الجيد للامتحان.

وأمام هذه الظروف كلها، ما كان من الطلاب وبكل الجامعات المتضررة إلا أن يعلنوا بصوت واحد” أنصفوا الطلاب” حيث نظمت تجمعات عامة أكد فيها الطلاب استعدادهم لخوض جميع الأشكال النضالية المشروعة “مراسلات للمعنيين، وقفات، اعتصامات، مقاطعة الامتحانات”.

جامعة محمد الخامس الرباط:

استياء طلابي كبير جراء إعلان الإدارة دورة بيضاء

طلبة الحقوق أكدال يقاطعون امتحانات الدورة الأولى

ـ الثلاثاء 3 يناير 2006: خاضت الجماهير الطلابية معركة طلابية كبرى تمثلت في مقاطعة شاملة للامتحانات ما تزال مستمرة، وقد كانت هذه المقاطعة على مستوى السداسيات: الأولى والثالثة والخامسة تتويجا للمعارك النضالية التي خاضها طلبة الكلية والمتمثلة في مقاطعة الدروس لمدة أسبوع، تلاه اعتصام إنذاري وإضراب عن الطعام، نتيجة لسياسة صم الآذان الني نهجتها عمادة الكلية ورفضها مطلب تأجيل الامتحانات إلى 23 يناير 2006.

وفي سابقة من نوعها، ودون إعارة مصلحة الطالب أي اعتبار، أعلنت الإدارة عن إلغاء امتحانات الدورة الإولى عوض تأجيلها، وغير خاف الخلفية الأمنية المتحكمة في القرار المفروض فيه أن يكون تربويا ومتوافق عليه بين كل المعنيين بالأمر أساتدة وطلبة وموظفين. هدا القرار عمق الاستياء الطلابي، مما جعل الطلبة يقررون خوض اعتصام وإضراب عن الطعام ليومين 05-06/01/2006 مع مطالبة الأساتذة بالتدخل الإيجابي للمساهمة في حل المشكل الذي تتحمله الإدارة لوحدها ومن المنتظر أن يستمر هدا اليوم حوار بين مكتب الفرع ورئاسة الجامعة للخروج بحل لتجاوز الوضع المتأزم الذي تعيشه الكلية.

طلبة الحقوق سلا الجديدة يقاطعون الدراسة احتجاجا على موعد الامتحانات

ـ خاض طلبة كلية الحقوق سلا الجديدة مقاطعة للدراسة والمراقبة المستمرة تحت إشراف مكتب التعاضدية احتجاجا على الإخبارات المفاجئة للمراقبة المستمرة.

ـ استجابة واسعة لقرار المقاطعة الشاملة للامتحان من طرف طلبة الفصل الخامس، تخللتها مسيرة حاشدة -انضم إليها باقي طلبة الكلية- توجهت إلى مقر العمادة ليعلن الجميع بصوت واحد “أنصفوا الطلاب”.

فما كان من إدارة الكلية إلا أن ترضخ لإرادة الطلاب وتعلن تأجيل الامتحان للأربعاء المقبل 04 يناير 2006، ليتأكد بالملموس أن الحق ينتزع ولا يعطى.

طلبة كلية الحقوق سلا يطالبون بتأجيل امتحانات الدورة الأولى

ـ عقد أعضاء مكتب التعاضدية في جو تعمه روح المسؤولية، لقاءا استثنائيا لتدارس مستجدات الساحة الجامعية

التي تعرفها الكلية، وعلى رأسها التاريخ المعلن لاجتياز امتحانات الدورة الأولى والمتمثل في 16يناير 2006.

وبعد تدخل جميع الأعضاء تبين أنه لا يمكن إجراء الامتحان في التاريخ المعلن عنه للأسباب التالية:

ـ عدم استكمال الدروس المقرر اجتياز الامتحان فيها.

ـ عدم الانتهاء من امتحانات المراقبة المستمرة.

ـ تزامنها مع عطلة عيد الأضحى المبارك.

ـ وجود طلبة أفاقيين لا تسمح لهم مشاكل التنقل من الحضور، خاصة في أيام عيد الأضحى.

ـ عدم حل مشكل غياب بعض الأساتذة.

ـ عدم حل المشاكل المطروحة في بعض المواد (اللغة الانجليزية، اللغة الفرنسية، الإعلاميات…) …

ونحن إذ نستنكر هذا التاريخ المجحف وغير المسؤول ونندد بالانفراد في تحديد موعد الامتحانات دون مراعاة جدولة الحصص ووضعية الطلبة الدراسية، نطالب الإدارة:

ـ تأجيل الامتحان إلى 26/01/2006

ـ منح الطلبة المدة الكافية ( عطلة) للاستعداد للامتحان ( 10 أيام على الأقل قبل الامتحان).

ـ الفصل بين أيام الامتحان.

ـ امتحان الطلبة في ما تم دراسته مع مراعاة تأخر الدراسة..

ـ إلغاء الامتحان الموحد لمادتي الإعلاميات واللغة الانجليزية بالنسبة للسداسية 5 حقوق.

ـ إلغاء الامتحان الموحد لمادة الفرنسية بالنسبة للسداسيتين 1 و3 حقوق.

ـ الإعلان المبكر عن تاريخ إجراء الدورة الاستدراكية.

ـ فتح حوار مع ممثلي الطلبة من أجل إيجاد حلول لهذه المشاكل.

كما ندعو كل المتدخلين في الشأن البيداغوجي إلى التدخل العاجل وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

جامعة الحسن الثاني المحمدية:

كلية العلوم بن امسيك:

ـ عقد طلبة وطالبات كلية العلوم بن امسيك تحت إشراف مكتب التعاضدية في جو تعمه روح المسؤولية تجمعهم العام الذي يعتبر أعلى هيئة تقريرية داخل الكلية، وذلك لمناقشة تاريخ الامتحانات المعلن اجتيازها ابتداء من 02 يناير 2006 حيث تمت مقاطعة الدراسة من 11:30 إلى 13:00 ليتمكن جميع الطلبة من الحضور.

جاب الطلبة في مسيرة حاشدة رحاب كلية العلوم رافعين شعارات احتجاجية وتنديدية متوجهين نحو ساحة المدرجات حيت عقد التجمع العام فكانت مقررات التجمع العام كالآتي:

ـ تأجيل تاريخ الامتحانات إلى 16 يناير 2006

في حالة عدم الاستجابة للمطلب عبر الطلبة عن استعدادهم لخوض مجموعة من الأشكال النضالية:

– حوار مع العمادة.

– مقاطعة الدراسة يوم الثلاثاء 20 دجنبر 2005 من 11:30 إلى 13:00 وتنظيم اعتصام أمام عمادة الكلية.

– تسليم جميع الطلبة بطائقهم للتعاضدية ابتداء 22 دجنبر 2005، عربونا على العزم التام للمضي الجاد في المعركة، وتعبيرا عن الثقة في هياكل أوطم.

– مقاطعة الامتحانات المزمع اجتيازها ابتداء من 02 يناير 2006

ـ 27/12/2005: في إطار الأشكال النضالية التي سطرها الطلبة في التجمع العام نظم الطلبة مقاطعة للدراسة من 9:45 إلى 11:45 تبعها مسيرة حاشدة جابت رحاب الكلية توقفت أمام مكان انعقاد مجلس الكلية، لتختتم بحلقة احتجاجية أمام باب الكلية.

لا رجوع.. لا رجوع

طلبة كلية العلوم بن امسيك يقاطعون الامتحانات

ـ بعد الأشكال النضالية القوية التي عرفتها ساحة كلية العلوم بن امسيك بحضور جماهيري مكثف والتحام طلابي قل نظيره والتي عبر فيها الطلبة  قيادة وجماهيرا  عن التزامهم بقرارات التجمع العام لطلبة الكلية الذي حسم خياره في مواصلة معركتهم المشروعة حتى تحقيق مطلبهم العادل بتأجيل الامتحانات.

أعلن الطلاب الخطوة الأخيرة في المعركة وهي مقاطعة الامتحانات ابتداء من يوم الاثنين 02 يناير 2006 ونحميل إدارة الكلية تبعات تعاملها اللامسؤول مع مطالب الطلبة.

ـ الاثنين 02 يناير2006: نظرا لعدم استجابة الإدارة لمطلب تأجيل الامتحانات الذي خرج به التجمع العام والذي تبعه تنظيم طلبة وطالبات الكلية لمجموعة من الأشكال النضالية، جاءت الخطوة الأخيرة وهي مقاطعة الطلبة للامتحانات مقاطعة شاملة، حيث تم تحقيق نجاح بنسبة 100%.

ـالثلاثاء 03 يناير 2006: يوم آخر مشهود من نضال الطلبة، تمثل ابتداء بتوافد الجماهير الطلابية في الساعات المبكرة من صباح هذا اليوم (7:30) لمقاطعة امتحانات اليوم الثاني 03 يناير2006، حيث انتظمت الجماهير الطلابية في تجمع عام أول في ساحة الكلية(من9:30 إلى 12:30) نوقشت فيه مقترحات اللجنة المكونة من بعض الأساتذة والإدارة نقاشا مسؤولا أبدى فيه الطلاب رفضهم القاطع جملة وتفصيلا لمقترحات اللجنة غير المعقولة حسب تعبير أحد الطلبة المتدخلين.

لم يقف الأمر عند هذا الحد بل تمادى بعض الأشخاص والأطراف المحسوبين على الإدارة وذوي توجهات سياسية إلى الإشاعة أن طريقة وظروف التصويت لم تكن ملائمة مما استدعى مكتب التعاضدية الطلاب إلى عقد تجمع عام ثاني مساء في المدرج رقم 1،تم من خلاله التأكيد على خيار الطلبة الواضح والمشروع الرافض لأنصاف الحلول المتمثلة في اجتياز وحدتان قبل عطلة العيد والوحدات المتبقية بعده، اختتم هذا التجمع بمسيرة حاشدة توجهت نحو عمادة الكلية.

تأجيل امتحانات كلية العلوم بن امسيك إلى 23-1-2006

ـ بعد الخطوة الجريئة التي أقدم عليها طلاب كلية العلوم بن امسيك تحت إشراف مكتب التعاضدية والمتمثلة في مقاطعة مفتوحة للامتحانات “دامت ثلاث أيام” احتجاجا على البرمجة الغير المناسبة،لم تجد إدارة الكلية- وهي التي أبدت تعنتها- بدا من الاستجابة لمطالب الطلاب حيث أقدمت على عقد لقاء استثنائي لمجلس الكلية صباح يوم الأربعاء 4 يناير 2006 ليتم بقرار من المجلس ذاته تأجيل الامتحانات من 2 يناير 2006 إلى 23 منه.

ـ كلية الحقوق المحمدية:

عقد طلبة وطالبات كلية الحقوق المحمدية تحت إشراف مكتب التعاضدية في جو تعمه روح المسؤولية التجمع العام الثاني الذي يعتبر أعلى هيئة تقريرية داخل الكلية، وذلك لمناقشة تاريخ الامتحانات المعلن اجتيازها ابتداء من 02 يناير 2006 حيث تمت مقاطعة الدراسة من 09:00 إلى 12:00 ليتمكن جميع الطلبة من الحضور.

جاب الطلبة في مسيرة حاشدة رحاب كلية الحقوق رافعين شعارات احتجاجية، وتنديدية متوجهين نحو الإدارة، حيت عقد التجمع العام فكانت مقررات التجمع العام كالآتي:

المطالبة بتأجيل الامتحان إلى 21/01/2006، المطالبة بمحضر الحضور أثناء الامتحان، رفض حراسة الأعوان في الامتحان، المطالبة بالفصل بين أيام الامتحان، أن يمتحن الطلبة في ما تم دراسته مع مراعاة تأخر الدراسة، تحديد توقيت الامتحانات بشكل مفصل

الأشكال الاحتجاجية المقترحة في حالة عدم استجابة الإدارة لمطالب الطلاب:

تنظيم مسيرات وتظاهرات احتجاجية، مقاطعة الدراسة خلال فترات متفرقة، مقاطعة الامتحانات في حالة عدم الاستجابة لمطالبنا المشروعة.

ومباشرة بعد رفع التجمع العام طلبت الإدارة حوارا مع أعضاء مكتب التعاضدية حيث تمت الاستجابة لمطلب تأجيل الامتحان لوقت آخر.

ـ كلية العلوم والتقنيات:

نظم طلبة العلوم والتقنيات المحمدية يوم الثلاثاء 20 دجنبر 2005 تحت إشراف مكتب التعاضدية تجمعا عاما سبقه مقاطعة للدراسة لمدة ساعتين ومسيرة جابت رحاب الكلية، جاء ذلك بعد إعلان الإدارة عن تاريخ الامتحانات الغير الملائم.

جامعة القاضي عياض مراكش:

كلية الحقوق:

أمام الاعتصامات بكلية العلوم السملالية، للدفاع عن حق الطلاب في متابعة دراستهم دون قيد أو شرط. فوجئت الجماهير الطلابية بكلية الحقوق أيضا بإعلان إدارة الكلية عن إجراء الامتحانات في 16يناير2006، فعبرت الجماهير الطلابية بتأطير من مكتب التعاضدية عن استيائها واحتجاجها على هذا القرار المجحف وغير المسؤول بخوض مجموعة من الإضرابات والاعتصامات المستمرة من أجل تأجيل الامتحانات، كان آخرها مقاطعة شاملة للدروس يوم الثلاثاء 03 يناير2006 تلتها تظاهرة حاشدة جابت رحاب الكلية، وانتهت في مقر العمادة بانتزاع الطلبة وممثليهم مطلب تأجيل الامتحانات من 16 إلى 23 يناير 2006.

كلية العلوم السملالية:

الاثنين 02 يناير2006: طلبة كلية العلوم يشرعون في مقاطعة شاملة للدروس، لانتزاع المطالب العادلة والمشروعة جراء تفاقم المشاكل.

وأمام تراكم هذه المشاكل التي مست الطلبة القدامى والجدد على حد سواء، خاضت الجماهير الطلابية أشكالا احتجاجية إنذارية ( تظاهرات احتجاجية، مقاطعات..).

وأمام تعنت الإدارة في الاستجابة للمطالب الطلابية من أجل تأجيل الامتحانات- بحكم تزامنها مع عطلة العيد الأضحى المبارك- خاضت الجماهير الطلابية بقيادة مكتب التعاضدية مقاطعة شاملة للدروس يوم الاثنين 02/01 / 2006 توجت بتظاهرة حاشدة جابت رحاب الكلية، والاعتصام أمام باب العمادة في جو نضالي جسد وحدة الصف الطلابي ومعاني الثبات انتهت بخضوع الإدارة لإرادة الطلاب بإجراء حوار لحل المشاكل المطروحة.

اعتقالات في صفوف مناضلي أوطم

وتجدر الإشارة هنا إلى الحضور القوي لأجهزة الأمن بشتى أنواعها التي لجأت- كما هو معهود فيها- إلى أسلوب القمع والضرب والاعتقال يوم الثلاثاء 03 يناير 2006 بكلية العلوم السملالية.

هذا التدخل نتج عنه اعتقال أربعة طلبة من أعضاء هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب استمر اعتقالهم أكثر من أربعة ساعات، بعد ما تعرضوا للضرب والشتم داخل سيارات الأمن وعلى رأسهم:

عبد الرحيم خضار:،عضو لجنة التنسيق الوطنية ونائب الكاتب العام لمكتب الفرع وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان.

عبد العزيز المساوي: عضو مكتب الفرع والكاتب العام لمكتب تعاضدية كلية العلوم وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان.

هذا الأسلوب لم يزد الجماهير الطلابية إلا التفافا حول ممثليهم، وتشبثا بمطالبهم العادلة والمشروعة، تجسد في تظاهرة حاشدة شارك فيها جميع طلبة الكلية ورفعوا شعارات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وتحقيق مطلب تأجيل الامتحانات.

جامعة عبد المالك السعدي  تطوان:

لغة الحوار كانت غالبة في كلية العلوم بتطوان: تأجيل الامتحانات إلى 21 يناير 2006

ـ بعدما عمل مكتب التعاضدية على جمع المقترحات الطلابية بشأن الامتحانات في تجمع عام تشاوري، أجرى مكتب التعاضدية مع السيد عميد الكلية يومه الاثنين 02 يناير 2006 حوارا كانت نتائجه مرضية للطلبة وهي على الشكل التالي:

– وقف الدروس والأعمال التطبيقية ما قبل إجراء الامتحانات.

– العمل بنظام الفصل بين أيام الامتحانات.

– تأجيل الامتحانات إلى غاية21 يناير2006.

جامعة القروين فاس سايس:

فاس تحتج على موعد الامتحانات:

ـ مباشرة بعد إعلان الإدارة عن موعد إجراء الامتحانات، عرفت كلية الشريعة بجامعة القرويين فاس سايس حركة احتجاجية ونضالية قوية قصد المطالبة بتأجيل الإمتحانات إلى موعد يتيح للطلاب الاستعداد الجيد.

ـ بعد عدة اتصالات بالإدارة، وتنظيم وقفات مطلبية، ومقاطعات للدراسة تحسيسية…في ظل لامبالات الإدارة،

عقد طلبة كلية الشريعة تجمعا عاما يوم 05/01/2006 قرروا فيه مقاطعة الامتحانات إذا أصرت الإدارة على إجراء الإمتحانات في اليوم الذي حددته بشكل انفرادي، مطالبين الإدارة تأجيل الامتحانات وأخذ مقترحات الطلاب بعين الإعتبار.

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

لجنة الإعلام