أَيْنَ يَـا دُنْيَـايَ عُودِي؟ *** أَيْـنَ أنغـامُ الخلُـودِ؟

ضاع عمري في هَـواكِ *** وَهَـوىً قاسٍ جَحُـودِ

وَمَضَى قـلبي شَـريداً *** في دُجى الليـلِ المديـدِ

كـان عُودي إنْ تَغَـنَّى *** صَاغَ لحناً مِـنْ حَنَـانِ

ومَحَـا دمـعـي وآهي *** مِنْ جُفُـوني وَجَـنَـاني

كلُّ هذا كــان حُلْمـاً *** فتـلاشى مِـنْ زَمَـاني!

كَــمْ جَنَيْنَا الحبَّ وَرْدا *** مِـنْ خَـيَــالٍ وَتَمَـنِّ

وَنَسِـينَـا الهـَمَّ نَلْهُـو *** في رُبَـانَــا وَنُـغَـنِّي

أُغْـنِيـَاتٍ كُنَّ زَهْـراً *** تَسْتَـقِي منـكِ ومِــني

كيف أَسْلُو يَــا دُنـَايَ *** وربيـعي تَـابَ مِـنِّي؟

وَكَوَى اليومَ لهيبُ الـْـ *** ـبُعْدِ قَـلْبَ المطمــئِنِّ

وَذَوَتْ أوتـارُ عُـودي *** يَـا لَـعُــودٍ لاَ يُغَـنِّي

لَيْتَ أني مِـتُّ عُمْـراً *** قَبْلَ نَحْسِي أو سُعُــودِي

ليتَ أنَّ الروحَ ذَابَـتْ *** أوْ ذَرَا الرِّيـحُ وُجُــودِي

أينَ يـا دنيايَ عُمْـري؟ *** أَرْجِعِي عُمْرِي وَعُـودِي

*من ديوان: رنيم