تتبعنا بقلق بالغ، كغيرنا من الإعلاميين والحقوقيين والمؤسسات المجتمعية الحية، خبر نشر الصحيفة البريطانية “ديلي ميرور” وثيقة تؤكد أن الرئيس الأميركى جورج بوش أطلع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، خلال زيارته للبيت الأبيض في أبريل من العام الماضي، على خطة لقصف مقر قناة الجزيرة وبعض مكاتبها في الخارج. الشيء الذي نستنكره ونستهجن العقلية المذمرة التي تقف وراءه.

وإننا في هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان إذ نعبر عن قلقنا هذا، نعلن تضامننا مع صحفيي القناة وكل العاملين بها، ونضم صوتنا إلى أصوات المطالبين بكشف الحقيقة في أقرب الآجال، ونؤكد أن أي مس بقناة الجزيرة يعتبر تطاولا على حق الإعلام في القيام بعمله المشروع.