إن ما حدا بنا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إلى الاهتمام بقضايا الجامعة والتعليم العالي والانخراط العملي بكل قوانا الاقتراحية والتعبوية والنضالية في معركة إنصاف الطلاب، التي تندرج حتما في نضالات القوى المجتمعية لإنصاف الشعب المغربي، هو إيماننا العميق بحق الطالب المغربي كباقي طلاب العالم في تعليم عال عادل يمكنه من الاندماج في الحياة المهنية بعد التخرج، ويفتح له أفاق المساهمة الجادة في بناء صرح التنمية، والنهوض بالأمة لتتبوأ المكانة اللائقة بين الأمم، واقتناعنا بواجب الحركة الطلابية المغربية كمثيلاتها في باقي العالم في المساهمة اقتراحا وتعبئة ونضالا في الرفع من مستوى التعليم العالي والنهوض بالجامعة لتقوم بالدور الريادي المنوط بها.

وإذا كنا في لجنة التنسيق الوطنية قد أعلنا يوم 20 أكتوبر2005 انطلاق المعركة الوطنية بخوض الإضراب الوطني الذي عرف نجاحا كبيرا، فلأن الدولة تجاهلت مطالب الطلاب وقمعت نضالاتهم وتصلبت في رفضها الإشراك الحقيقي للطالب في صياغة مصيره التعليمي. وجدير بنا في هذا السياق أن نذكر بأننا راسلنا الوزارة الوصية 18 مرة بين المراسلات الوطنية والفرعية، ولكن لا حياة لمن تنادي.‼

أيتها الجماهير الطلابية الصامدة

أساتذتنا الكرام

أيها الأحرار في كل مكان

إن النجاح المتميز الذي شهده إضراب 20 أكتوبر، والاستجابة الطلابية الواعية والمسؤولة التي لقيها نداؤنا ليعتبر بحق انتصارا لإرادة الطلاب ضدا على أولئك الذين يثبطون العزائم ويبطئون الركب انهزاما، وأولئك الذين لا يتقنون إلا لغة القمع والعصى… وأنى لهم أن ينالوا من همة المناضل الشريف التواقة للمعالي.

وإن ما يؤسف له أن تتعامل الدولة بسلبية عنيفة، مرة أخرى، بإقبالها على منع تسعة أعضاء من مكتب تعاضدية العلوم البيضاء عين الشق، المعروفين بين أقرانهم بأخلاقهم العالية وانضباطهم وتفانيهم في خدمة الطلاب في إطار واجبهم النقابي، من حقهم في الدراسة بطردهم لمدة 19 سنة، ظلما وعدوانا، بعد تلفيق تهم واهية.

وإننا إذ ندعو السيد عميد الكلية إلى العدول عن هذا القرار الجائر، والسادة أعضاء مجلس الكلية والسادة الأساتذة أن يتدخلوا ليعيدوا الأمور إلى نصابها، نشد بحرارة على أيدي الطلاب في محنتهم، ونؤكد استعدادنا لدعم كل الأشكال النضالية المشروعة للدفاع عن حقهم في الدراسة والعمل النقابي.

أيتها الجماهير الطلابية الصامدة

أساتذتنا الكرام

أيها الأحرار ذوو المروءة والشرف

بناء على ما سبق، نعلن دخولنا المرحلة الثانية من مسلسل معركتنا النضالية الذي دشناه يوم 20 أكتوبر، وذلك وفق البرنامج النضالي التالي:

1- مراسلة الحكومة في شخص الوزير الأول للتدخل العاجل لمعالجة الوضع الجامعي والاستجابة لمطالب الطلاب العادلة والمشروعة.

2- دعوتنا لجنة التنسيق الوطنية إلى الاجتماع في نهاية الشهر الجاري.

دعوتنا كل الهياكل المحلية (مكاتب الفروع والتعاضديات ومجالس القاطنين…) إلى:

3- جعل يوم 16 نوفمبر 2005 يوم الاحتجاج الطلابي بتنظيم وقفات أمام مباني رئاسات الجامعات لمدة نصف ساعة، ابتدءا من الساعة 11 ونصف صباحا، احتجاجا على ما آلت إليه الأوضاع بعد فشل الإصلاح الجامعي، ومطالبة بفتح أبواب الحوار الوطني في وجه ممثلي الطلاب حول بنود الملف الوطني الوطني.

4- مراسلة وزير التربية والتعليم والبحث العلمي من أجل فتح أبواب الحوار في وجه الكتابة العامة للتنسيق الوطني.

5- تنظيم حملة واسعة ابتدءا من يوم 09 نوفمبر2005 إلى غاية 30 منه، لجمع توقيعات الطلاب على عرائض موحدة تدعو الحكومة في شخص الوزير الأول ووزير التربية والتعليم إلى الاستجابة لمطالب الطلاب وفتح حوار جاد ومسؤول مع الكتابة العامة للتنسيق الوطني.

6- تنظيم حملة تواصلية واسعة النطاق داخل أسوار الجامعة وخارجها للتعريف بمطالب الطلاب وبالوضع الجامعي المأزوم، تكسيرا للطوق الإعلامي المضروب على نضالات الطلاب.

ولا يفوتنا أن نندد شديد التنديد بالقرار الظالم الذي اتخذه المختطفون في العراق المحتلة في حق أخوينا المغربيين، مطالبين بإطلاق سراحهما. كما نطالب الدولة المغربية بإطلاق سراح معتقلي الحركة الطلابية القابعين في سجن بوركايز بفاس.

الكاتب العام للاتحاد الوطني لطلبة المغرب

محمد بن مسعود

08/11/2005