خرج آلاف المغاربة صباح اليوم (الأحد 6 نونبر 2005) إلى ساحة محمد الخامس بمدينة البيضاء للمشاركة في مسيرة تطالب بالإفراج عن المغربيين عبد الرحيم بوعلام وعبد الكريم المحافظي الموظفين بوزارة الخارجية واللذين اختطفا بالعراق يوم 20 أكتوبر 2005.

شاركت جماعة العدل والإحسان بالبيضاء إلى جانب هيئات سياسية وثقافية و حقوقية في هذه المسيرة، وذلك استجابة لبلاغ الجماعة الذي صدر بتاريخ 5 نونبر 2005. كما حضرت بعض القيادات الوطنية للجماعة في مقدمتهم الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة و الأستاذ عبد الواحد متوكل الأمين العام للدائرة السياسية و الأستاذان محمد بارشي و عبد الكريم العلمي عضوا مجلس الإرشاد والأستاذان عبد الصمد فتحي وعمر إحرشان عضوا الأمانة العامة للدائرة السياسية.

وقد شكلت هذه المسيرة مناسبة جديدة عبر فيها المغاربة بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم عن تضامنهم مع الشعب العراقي وتنديدهم بالعدوان الأمريكي، حيث رفعوا شعارات من قبيل “إدانة شعبية للهجمة الأمريكية” ، “أمريكا إرهابية و المختطف الضحية” …… كما عبروا عن رفضهم المطلق لاختطاف وقتل الأبرياء ، و طالبوا بصوت واحد بالإفراج الفوري عن المختطفين حتى يعودا إلى أهليهما سالمين.

جدير بالذكر أن الجهات المختطفة أصدرت يوم الخميس 3 نونبر حكما بقتل المختطفين مما أثار استغراب كل المغاربة الذين عبروا في مناسبات عديدة عن تضامنهم مع الشعب العراقي.

وفور إصدار ذلك الحكم كان لموقع الجماعة اتصال بالأستاذ فتح الله أرسلان الذي أدلى بتصريح يبين فيه رفض الجماعة لتلك الأساليب التي تنافي كل الشرائع و الطبائع( انظر نص التصريح).