ونحن نستشرف عيد الفطر المجيد يسرنا أن نهدي للأحباب بشرى انطلاق البث التجريبي لموقع “أخوات الآخرة” مع عيد الفطر المجيد.

هذا الموقع مساهمة من أخوات القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، تنضاف لباقة مواقع الجماعة، وباقي المواقع الإسلامية التي تروم التجديد والتبشير بغد الإسلام، والتمكين للكلمة الحرة الصادقة، التي لها سلطانها القوي والمؤثر على القلوب والعقول.

نسعى في عملنا هذا إلى استيحاء المثال من نماذج الصدق والكمال النسائي متمثلا في أمهات المومنين والصحابيات، عسى أن يثمر ذلك شعورا قويا بالمسؤولية تجاه بنات جلدتنا من المسلمات، بل تجاه نساء العالم جميعا.

يأتي هذا الموقع إذا إيمانا منا بضرورة القيام بواجبنا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يحثنا عليه الله عز وجل إذ يقول تعالى: “والمومنون والمومنات بعضهم أولياء بعض، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة و يوتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله. أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم” التوبة الآية 71.

وتأتي مساهمتنا هذه اقتناعا منا أن لا غنى للأمة عن عين نسائها، وهي تعيد النظر في واقعها وتتشوف لمستقبلها، وعن مساهمتهن في رأب صرح الأمة المتصدع، بل يقينا منا بأن الأمة ما آلت إلى ما آلت إليه، إلا حين غابت مساهمة النساء في البناء.

“أخوات الآخرة” اسم يذكرنا بلب وجودنا على الأرض: عمارتها وإقامة العدل وإشاعة معاني الأخوة والمحبة بين بني الإنسان حتى يعبد الله عز وجل. أخوة ومحبة لا تنتهي بانتهاء الحياة الدنيا بل هي تأسيس لأخوة تمتد إلى ما بعد الموت، إلى الآخرة.

رجاؤنا عند المولى الكريم الوهاب أن يجعل هذا المنبر الإعلامي مؤسسا لأخوة الآخرة مع زائراتنا وزوارنا الكرام، لا مجرد علاقة فكرية، تنتهي بانتهاء مغادرتهم للشبكة العنكبوتية، أو في أحسن الأحوال بانتهاء الحياة الدنيا.

ستكتشفون معنا نوافذ عديدة ومتنوعة من حيث اهتماماتها ومضامينها وطريقة تناولها للمواضيع وعن كل نافذة رئيسة تتفرع نوافذ فرعية نترك لك أيها الزائر الكريم مفاجأة اكتشافها عند انطلاق الموقع.

وأخيرا فإن هذا المولود الجديد لا وجود له بدونكم، نعول فيه على مشاركة الزوار الأعزاء وإغنائهم للحوار ووجهات النظر. أملنا أن يكون هذا العمل مثمرا في الدنيا، مقبولا عند المولى، لنجني معا ثوابه أجرا عند الله، ونظرة رضى منه سبحانه في الآخرة. آمين والحمد لله رب العالمين.

هيئة تحرير موقع أخوات الآخرة