عرف سجن بوركايز بمدينة فاس صباح هذا اليوم (فاتح نونبر 2005) تطويقا أمنيا خطيرا شاركت فيه مختلف أجهزة البوليس والمخابرات، وذلك بسبب الوقفة التضامنية مع معتقلي العدل والإحسان، التي دعت لها الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، والتي كان من المنتظر أن تشارك فيها صباح هذا اليوم أمام سجن بوركايز بعض الشخصيات الحقوقية والإعلامية والسياسية، بالإضافة إلى بعض مسؤولي وأعضاء الجماعة.

وقد فوجئ الحاضرون بتطويق أمني مشدد، حيث منعوا من مواصلة السير نحو السجن وحوصروا بحي بن سودة. وتم الاعتداء عليهم بالشتم والضرب مما خلف إصابات متفاوتة الخطورة. وممن أصيبوا الأستاذ عبد الله الشيباني عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان. وفي سابقة خطيرة من نوعها أقدمت قوات الأمن على تكسير الزجاج الأمامي والخلفي للعديد من السيارات التي كانت تقل بعض المتضامنين مع المعتقلين. وشمل المنع والحصار هيئة الدفاع رغم توفرها على إذن من وكيل الملك.

ولنا عودة للموضوع قريبا إن شاء الله لإحاطتكم بمزيد من التفاصيل.