توصلنا ببيان للكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، صدر بمناسبة لقائها الافتتاحي. استعرض البيان الأوضاع الجامعية المزرية ومشاكل الطلاب المتفاقمة، وعبر عن التضامن المطلق مع الشعبين الفلسطيني والعراقي، وطالب بإطلاق سراح طلبة العدل والإحسان الإثني عشر … وأكد إصرار الاتحاد على مواصلة النضال من أجل كل الحقوق المشروعة، ليعلن في الأخير إضرابا وطنيا بكل جامعات المغرب يوم الخميس 20 أكتوبر 2005، تحت شعار “أنصفوا الطلاب” …

فيما يلي نص البيان:

بيـــان الكتـابة العامة للتنسيق الوطنـي

في أجواء تغمرها روحانية رمضان الأبرك ونفحاته الربانية عقدت الكتابة العامة للتنسيق الوطني لقاءها العادي الافتتاحي للموسم الجامعي النضالي 2005-2006 بحضور كتاب فروع أ.و.ط.م وأعضاء اللجنة النقابية المنبثقة عن لجنة التنسيق الوطنية، مما أضفى على الاجتماع مشاعر الفرح والاستبشار بعطاء الله ومنه على عباده، وكذا معاني التهمم بقضايانا الوطنية وقضايا أمتنا العربية الإسلامية خاصة بالعراق وفلسطين اللتان تعيشان تحت نير الاحتلال الأمريكي الصهيوني الغاشم أمام التخاذل الرسمي المهزوم.

إخواننا الطلبة، أخواتنا الطالبات:

لقد أجمع كل الحضور في بداية اللقاء على ارتياحهم العميق للنجاح الكبير الذي حققه الاتحاد في تدبيره للمرحلة السابقة، التي أريد لها أن تكون مرحلة تطوير الأداء بما يتناسب ومستجدات الحياة الجامعية، وكذا مرحلة قيادة النضالات المحلية تهيئة لشروط خوض المعركة الوطنية، واعتبروا ذلك مساهمة مهمة في تكريس مفهوم جديد لنقابية طلابية متجددة، مما يؤكد بقوة ضرورة العمل النقابي في الظروف الراهنة وجدواه، عكس ما تروج له الفصائل الحزبية المنهزمة والمنسحبة من الميدان عجزا وتنكرا للواجب المنوط بها. فلا يفوتنا أن نهنئكم جميعا على ما بذلتم وحققتم من منجزات ليس أقلها ضغطكم النضالي القوي الذي أرغم الدولة على إجلاء شبه كلي لجهاز الأواكس بعدما ظل جاثما على أنفاس الطلاب أزيد من عقدين من الزمان.

جماهيرنا الطلابية:

لقد تناول اللقاء في هذه الأجواء المفعمة بنشوة الانتصار والتهمم بقضايا الجامعة: جدول الأعمال التالي:

1- تطورات الاصلاح الجامعي.

2- قضية معتقلي الحركة الطلابية.

3- قضايا الأمة.

4- عملية استقبال الطالب الجدد.

5- المعركة النضالية الوطنية.

6- الموقع الإلكتروني للاتحاد.

وبعد مدارسة كل عناصر جدول الأعمال في جو يطبعه الإحساس بالمسؤولية والوضوح ومعاني النصيحة والتشاور نعلن إلى الرأي العام ما يلي:

1- إن إصرار الدولة على تنزيل الإصلاح الجامعي رغم تأكد فشله واستحالة إصلاحه، يعتبر عبثا بالمستقبل الدراسي للطلاب نرفضه، واغتيالا فظيعا للجامعة المغربية نناهضه، خاصة وأن الوضع الجامعي ازداد تأزما، وأمسى أسوأ مما كان عليه قبل إنزال الإصلاح.

2- مطالبتنا بإنصاف معتقلي الحركة الطلابية الإثني عشر أبناء فصيل طلبة العدل والإحسان القابعين في سجن بوركايز ظلما وعدوانا، وكذا باقي المعتقلين الذين اعتقلوا في السنة الماضية في إطار المعارك المطلبية المحلية، ونؤكد عزمنا خوض أشكال تضامنية واحتجاجية مكثفة للدفع بقوة في اتجاه إطلاق سراحهم وفك أسرهم.

3- تضامننا المطلق مع شعبينا في العراق وفلسطين السليبتين، وعزمنا تعبئة جهودنا لإبداع أشكال تضامنية قوية، والسعي الحثيث لإشاعة ثقافة مقاومة المسخ الصهيوني الذي يستهدف الشباب في عقولهم وفطرتهم وأخلاقهم ودينهم، وعيا منا بأننا وإخواتنا في خندق واحد للدفاع عن عقيدتنا وأرضنا وأبناء أمتنا.

4- فيما يخص أداء هياكل أ.و.ط.م، نغتنم الفرصة لنهنىء مناضلينا على ما أبلوه في الدخول الجامعي الحالي من جهود مشكورة حققت تواصلا واسعا مع الطلاب الجدد تجاوز نسبة 70%، وتطورا إيجابيا في نوع الخدمات التوجيهية والاجتماعية والتوعوية وكمها، وكذا على اليقظة النضالية والحضور الفاعل في التصدي للمخططات التصفوية والاستغلال البشع للسلطة الإدارية لابتزاز أموال الطلاب بدون وجه حق، خاصة في جامعة الحسن الثاني عين الشق ومحمد الخامس بالرباط، ولقد أصدرنا في هذا الصدد تقريرا مفصلا.

5- بعد تحقيقنا لمكسب الموقع الإلكتروني unem.net، نزف للجماهير الطلابية بشرى تحديث الموقع، الذي سيخرج في الأيام القليلة المقبلة بحلة جديدة وبنظام أكثر دينامية يناسب سرعة ودينامية العمل النضالي الطلابي.

6- عزمنا على المضي قدما وبخطى ثابثة في مسار المعركة النضالية الوطنية على أرضية الملف المطلبي الوطني تحت شعار: “أنصفوا الطلاب” وذلك في اتجاه الضغط على الدولة للاستجابة لمطالب الطلاب التعليمية والاجتماعية والحقوقية، بعدما عمدت إلى سياسة الأذن الصماء في التعامل مع طلبات الحوار المتكررة، لذا ندعو الجماهير الطلابية إلى إنجاح الإضراب الوطني مساء يوم الخميس 20 أكتوبر 2005، الذي نعتبره انطلاقة رسمية لمسلسل نضالي تصعيدي نحتفظ بحق الإعلان عن باقي حلقاته في الوقت المناسب. فمزيدا من اليقظة والصمود والالتفاف حول هياكل أ.و.ط.م وما ضاع حق وراءه طالب.

وفي الأخير ندعو كل الهيئات الحقوقية والسياسية والإعلامية الفاضلة لدعم نضالات الجماهير الطلابية في معركتهم النضالية المطلبية والدفع في اتجاه إنصافهم تعليميا واجتماعيا وحقوقيا وإطلاق سراح معتقليهم.

ودمنا ودمتم للنضال أوفياء.

الكاتب العام

محمد بن مسعود

13/10/2005