في إطار الحملة الوطنية، التي دشنتها الهيئة الحقوقية للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، من أجل المطالبة بإطلاق سراح طلبة العدل والإحسان الإثني عشر، المعتقلين بسجن بوركايز بفاس والمحكومين بـ20 سنة نافذة – قضوا منها 14 سنة-. وتحت شعار “أطلقوا سراحهم” نظمت الهيئة أنشطة تضامنية في كل من مدن الرباط، الدار البيضاء، ومراكش بتاريخ 17/9/2005، ومدينة وجدة يوم 7/10/2005، ومدينة فاس يوم 8/10/2005.

تضمنت هذه الأنشطة ندوات أبرزت الطبيعة السياسية المحضة للملف، وكذا الخروقات القانونية والتجاوزات الحقوقية التي شابت المحاكمة، وأيضا تعامل مختلف الفاعلين الحقوقيين مع هذه القضية.

وتميزت هذه الندوات بكلمات عدد من مسؤولي وقيادات جماعة العدل والإحسان كالأساتذة منير الركراكي ومحمد العبادي وعبد الله الشيباني، إضافة إلى مساهمات الفاعلين الحقوقيين وبعض أفراد عائلات المعتقلين والقطاع الطلابي ، كماعرفت هذه الندوات حضور عدد من الصحافيين والمحامين والفاعلين في المجال الحقوقي.

كما تخللت هذه الأنشطة أروقة ومعروضات تعبر عن التضامن مع المعتقلين وتبين جرم وظلم الدولة المخزنية، وقد تم توقيع مجموعة من العرائض من أجل إطلاق سراح المعتقلين.

وتعتزم الهيئة تنظيم أنشطة مماثلة الأسبوع المقبل في عدد من المدن، وذلك في إطار الحملة التحسيسية والتعريفية بهذه القضية قبل أن تدشن الهيئة المرحلة النضالية في وقت لاحق.