بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و إخوانه و حزبه

جماعة العدل و الإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان تضامني

لقد تابع الرأي العام الإسلامي و الدولي أطوار محاكمة السيد تيسير علوني الصحفي بقناة الجزيرة, أمام القضاء الاسباني.

و رغم كون القضية تفتقد إلى الإثبات القانوني كما أكد ذلك دفاع السيد علوني، و رغم جميع الظروف المحيطة بالقضية، و التي تجعل منها محاكمة رأي، أو على الأقل محاكمة سياسية، في ظروف دولية نسجل فيها تراجع ضمانات حقوق الإنسان و حرية الرأي و التعبير، فإن القضاء الإسباني أدانه من أجل بعض التهم المنسوبة إليه و تبرئته من أهمها، و قضى عليه بالسجن لسبع سنوات مع اعتقاله رغم طعنه في الحكم بالاستئناف.

و نحن بهذه المناسبة، نعبر عن قلقنا إزاء ما صاحب هذه المحاكمة من خروقات و اضطرابات مسطرية تخدش من نزاهة و استقلالية القضاء الإسباني. كما نستنكر وبشدة الحكم القاسي في حق السيد تيسير علوني، ونعلن تضامننا الكامل معه و مع كل ضحايا الاحتجاز غير القانوني، و نؤكد على حق كل إنسان في محاكمة عادلة أمام قضاء مستقل و نزيه.

كما نطالب برفع هذا الظلم عن السيد علوني و ندعو إلى إطلاق سراحه و تمكينه من محاكمة عادلة كما نرجو أن يكون الاستئناف فرصة سانحة لانتصار العقل والحكمة وذلك بتبرئة علوني وإبطال الحكم الجائر الذي استند إلى خلفيات سياسية أكثر منها قانونية.

جماعة العدل و الإحسان الهيئة الحقوقية