نحن أعضاء هيئة تحرير موقع الجماعة، نستنكر وبشدة الحكم القاسي في حق الزميل تيسير علوني، ونعلن تضامننا الكامل مع صحفي قناة الجزيرة.

و إننا إذ ندعو بدورنا كافة أهل المروءات إلى النضال بمختلف الوسائل المشروعة من أجل رفع هذا الظلم الذي تعرض له تيسير، نرجو أن يكون الاستئناف فرصة سانحة لانتصار العقل والحكمة وذلك بتبرئة علوني وإبطال الحكم الجائر الذي استند إلى خلفيات سياسية أكثر منها قانونية. وإلى ذلك الحين نضم صوتنا إلى صوت كل الهيئات الإعلامية و الحقوقية و السياسية التي طالبت، وتطالب، بالإطلاق الفوري لعلوني.

هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان.