تعرض مساء يوم الإثنين 18 يوليوز 2005، بمدينة فاس، الأستاذ منير الركراكي وأسرته لحادثة سير، حيث توفيت زوجه ورفيقة دربه السيدة الفاضلة كريمة رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه، ونقل هو وابنتاه هاجر ووصال إلى المستشفى في حالة غير خطيرة.

أسرة تحرير الموقع إذ تتألم لهذا المصاب وترى فيه قدر الله عز وجل الذي لا اعتراض عليه، تتقدم بأصدق التعازي في الأخت الغالية، التي يعلم الكثير من أبناء وبنات العدل والإحسان أخلاقها الحسنة وعطاءها التربوي والدعوي المتميز. كما ترجو الله العلي القدير أن يرفع مقامها عنده ويرزق أهلها وكل أخواتها وإخوانها في الجماعة الصبر والسلوان. وتسأله عز وجل أن يعجل بشفاء أخينا الأستاذ المجاهد وابنتيه وأن يجعلهم من الصابرين المحتسبين. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ستقام صلاة الجنازة على الفقيدة تغمدها الله بواسع رحمته يوم الثلاثاء 19 يوليوز 2005 بعد صلاة العصر بمسجد الإمام مالك بمدينة فاس. ولله ما أعطى وله ما أخذ.

جدير بالذكر أن الأستاذ منير الركراكي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان وصهر الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين. وهو واحد من دعاة العدل والإحسان المتميزين. له الكثير من المحاضرات والمقالات والأشعار، وشارك في مؤتمرات متعددة، ومن كتبه كتاب عن مجالس النصيحة وكتاب عن الإمام البنا رحمه الله، ونشرت له عدة حوارات بموقع إسلام أون لاين وغيره… وقد كان له حوار حي بموقع الجماعة يوما واحدا قبل الحادثة.

انظر الحوار