نتابع في جماعة العدل والإحسان بقلق كبير استمرار اعتقال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو في سياق حملات تضييق وتوقيف شملت العديد من أبناء الحركة الإسلامية وبعض نشطاء مجال حقوق الإنسان والحريات العامة.

وإذ نذكر بضرورة نبذ العنف أيا كان مصدره، فإننا نؤكد أن التضييق على الحريات ومصادرة الآراء الحرة لن يزيد الأمر إلا استفحالا، وأن الجو الأسلم لمعالجة المشاكل وتدبير الاختلافات هو إقرار الديمقراطية وإطلاق الحريات وتعزيز آليات التواصل والحوار على أساس من الثقة المتبادلة، وندعو السلطات الموريتانية إلى الاستجابة للنداءات  التي نضم صوتنا إليها- المطالبة بالإفراج عن الشيخ الفاضل العلامة محمد الحسن ولد الددو ومراعاة وضعيته الصحية الصعبة، والإفراج أيضا عن جميع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين والإسلاميين.

عن جماعة العدل والإحسان

الناطق الرسمي

فتح الله أرسلان

حرر في: 29/06/05