بتاريخ 22 يونيو 2005 أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة فاس حكما بالبراءة في حق العضوين القياديين في جماعة العدل والإحسان الأخ إبراهيم الشتواني والأخ امحمد الرغوني.

وقد جاء هذا الحكم بعد سنة من التأجيلات حيث سبق للمحكمة الابتدائية بفاس أن أصدرت حكمها ببراءتهما.

يذكر أن الأخوين توبعا بتهمة التماس الإحسان العمومي دون ترخيص.

وعلاقة دائما بنفس الموضوع  أي المحاكمات – وفي نفس المنطقة، ما يزال يتابع ستة إخوة من مدينة صفرو بنفس التهمة تم اعتقالهم عشية عيد الأضحى من نفس السنة، وقد تأجلت القضية إلى 19 شتنبر 2005.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.