في تطور خطير من نوعه أقدمت السلطات الأمنية بمدينة طاطا يوم 16 يونيو 2005 على إحالة أربعة أعضاء من “هيئة الدفاع عن جودة ومجانية الخدمات الصحية بطاطا” على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة وذلك بتهمة التماس الإحسان العمومي بدون ترخيص.

تأتي هذه المحاكمة في وقت كان يستعد فيه أعضاء الهيئة لنقل احتجاجاتهم إلى قلب العاصمة الرباط بعد التعنت المستمر للمسؤولين المحليين.

وكما هو معلوم فإن أزمة الخدمات الصحية بمدينة طاطا اندلعت عندما تم فرض التسعيرة من قبل المستشفى الإقليمي الوحيد، لتنخرط فعاليات المدينة ومن ورائها عموم السكان في هيئة موحدة لرفع هذا الحيف الذي لحقهم.

وقد اتخذت احتجاجات السكان مسارا تصاعديا بدءا بمسيرة 27/03/2005 ووقفة إنذارية أمام مندوبية وزارة الصحة يوم 01/04/2005 ووقفة أمام العمالة يوم 19/05/2005 ومهرجان خطابي بساحة المسيرة يوم 26/05/2005 والاعتصام المفتوح منذ 24/04/2005 وكذا إضراب بعض أعضاء الهيئة عن الطعام يوم 07/06/2005 وأخيرا مسيرة الصفارة والورقة الحمراء يوم 12/06/2005.

وجدير بالذكر أن المحاكمة قد تم تأجيلها إلى يوم 30 يونيو 2005 بناء على طلب محامي الدفاع مهلة لإعداد الدفاع.