منعت الأستاذة ندية ياسين، يوم الثلاثاء 14 يونيو 2005، من مغادرة المغرب. حيث كان من المنتظر أن تشارك في ثلاثة محاور وهي: الديمقراطية والإسلام، والحركات الإسلامية، والحوار المتوسطي. وذلك في إطار المنتدى الاجتماعي المتوسطي، الذي ينظم ببارسلونا بإسبانيا، بين 14 و19 يونيو 2005.

وجدير بالذكر أنه تقرر يوم الخميس 9 يونيو 2005 متابعة الأستاذة ندية ياسين في حالة سراح، وذلك بتهمة المشاركة في جنحة المس بالنظام الملكي والإخلال بالاحترام الواجب للملك على إثر حوار لها بالأسبوعية الجديدة. وتقررت أول جلسة للمتابعة بتاريخ 28 يونيو 2005.