قرر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، يوم الخميس 9 يونيو 2005، المتابعة القضائية للأستاذة ندية ياسين في حالة سراح. وذلك بتهمة المشاركة في جنحة المس بالنظام الملكي والإخلال بالاحترام الواجب للملك، حسب ما ينص على ذلك الفصل 41 من قانون الصحافة في فقرتيه الأولى والثانية، وتحدد يوم 28 يونيو الجاري تاريخا للمحاكمة.

وتقرر نفس القرار في حق الأستاذ عبد العزيز كوكاس مدير ورئيس تحرير جريدة “الأسبوعية الجديدة”، بوصفه فاعلا أصليا ومرتكبا لجنحة المس بالنظام الملكي حسب الفصلين 67 و68 من قانون الصحافة.

كما تم صباح نفس اليوم استدعاء الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، من قبل أمن الرباط. ولا يزال الأستاذ أرسلان في مخافر الشرطة إلى حدود كتابة هذه السطور.

تمت هذه المتابعات على إثر حوار أجرته “الأسبوعية الجديدة” مع الأستاذة ندية ياسين. فبعد الاستدعاء الأول للأستاذة ندية من قبل مصلحة الشرطة القضائية يوم الجمعة 03 يونيو 2005، والذي أعد فيه محضر المتابعة، كان الاستدعاء الثاني صباح هذا اليوم لتقرير المتابعة.