انظر صور الوقفات

بمناسبة اليوم العالمي للتنديد بتدنيس المصحف الكريم من قبل المحققين الأمريكيين بمعتقل غوانتنامو، نظمت جماعة العدل والإحسان بالمغرب، يوم الجمعة 18 ربيع الثاني 1426 الموافق لـ27 ماي 2005، وقفات محلية بالعديد من المدن المغربية، منددة بهذا الفعل الشنيع الذي ينم عن حقد دفين اتجاه قرآن ربنا الكريم وأمة نبينا الرحيم عليه أفضل الصلاة والتسليم.

أغلب هذه الوقفات كانت بعد صلاة الجمعة حيث شرع عموم المصلين بالتكبير والتهليل وترديد شعارات تشجب هذا التطاول الذي يتعارض مع كل الأديان والأعراف والشرائع، وقد تعددت اللافتات “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”، “عزتنا في قرآن ربنا”. وتنوعت الشعارات “بالروح بالدم .. نفديك يا قرآن”، “دستورنا القرآن والله غايتنا .. ورسولنا العدنان زعيم دعوتنا”، “لن نهون لن نخون .. والقرآن في العيون”.

ونظمت أخرى في ساحات عامة،و بعضها كان بتنسيق مع هيآت إسلامية ، كما هو الحال مثلا في كل من سيدي قاسم و الجديدة ووزان و سوق الأربعاء .وعرفت مختلف هذه الوقفات مشاركة واسعة لعموم المواطنين ، أكدوا من خلالها تعلقهم المصيري بكتاب الله عز وجل، الدستور الخالد والشرعة البيضاء اللاحبة.

واختتمت كل هذه الوقفات بالتوجه إلى الله عز وجل في خشوع وانكسار من أجل نصرة أمة الإسلام وصونها من كيد الكائدين.

انظر صور الوقفات