أمام ماتتعرض له الأراضي الفلسطينية من احتلال مستمر وتضييق وحصار متجدد ، ونظرا للهجمة الصهيونية الأخيرة على المسجد الأقصى ومحاولة اقتحام باحته في اجتراء خطير على مقدسات المسلمين ،عرفت مدينة الدارالبيضاء العديد من الوقفات المسجدية يوم الجمعة 4 ربيع الثاني 1426 الموافق لـ13 ماي 2005، استجابة لنداء جماعة العدل والإحسان الداعي إلى استنكار هذا التطاول الحاقد من بني صهيون على الإسلام والإنسانية جمعاء .

وهكذا توافدت جموع المصلين إلى هذه الوقفات بمناطق لساسفة وحي الصدري ودرب الكبير والمدينة القديمة وعين الشق والحي المحمدي وسيدي مومن والبرنوصي وغيرها ، حيث عبر أبناء مدينة البيضاء عن يقضة ووعي حقيقين واستعداد كبير للذود عن الحرم القدسي والأراضي المباركة في فلسطين ، كما أكدوا عن تعلقهم العميق بمسرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وحملت الشعارات معاني النصرة والبذل والجهاد ” ياصهيون ياملعون .. قدسنا في العيون ” ” ياشهيد ارتح ارتح .. سنواصل الكفاح ” ” الله أكبر عاصفة .. للصهيون ناسفة ” .

وقد نددت عموم هذه الوقفات بالتخاذل المستمر والهرولة الذليلة للأنظمة الحاكمة من أجل التطبيع مع اليهود الغاصبين ، واختتمت كل هذه الوقفات بالتضرع إلى الله عز وجل وقراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء .