بيان عام بمناسبة انطلاق العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى المبارك

على إثر تجدد العدوان الصهيوني الغاشم على المسجد الأقصى الأبي بقيادة جحافل المتطرفين وقطعان المستوطنين الذين يستهدفون اقتحامه وتدنيس ساحته تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، في ظل صمت مريب من المجتمع الدولي، وموقف رسمي متخاذل، وسند شعبي ضعيف، إلا من صمود أبناء أرض الرباط والجهاد الذين هبوا لحماية الأقصى وصد الصهاينة بصدور عارية وأيد متوضئة، وانطلاقا من مسؤوليتنا اتجاه هذا الخطر المحدق بمقدساتنا وتجاوزا لحالة اللامبالاة التي أصبحت تعيشها الشعوب إزاء قضية فلسطين وباقي قضايا الأمة العادلة، فإننا في جماعة العدل والإحسان، إذ نتابع هذه الأحداث وتداعياتها الخطيرة، نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

1- تضامننا مع الشعب الفلسطيني المستضعف في محنته وصموده أمام العدوان الصهيوني الغاشم.

2- تنديدنا القوي بهذا العدوان السافر الذي يستهدف أساسا النيل من أمتنا ودينها.

3- استنكار المواقف المتخاذلة للحكام المتسلطين على رقاب الشعوب.

4- دعوة كافة الشعوب العربية والإسلامية وعلى رأسها الشعب المغربي إلى مواصلة كل أشكال التضامن مع شعبنا المجاهد، بدءا بالدعاء والقنوت.

5- دعمنا المطلق للمقاومة الباسلة في مواجهة الإرهاب الصهيوني الحاقد.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

الجمعة 04 ربيع الثاني 1426.

جماعة العدل والإحسان

فرع فاس