بيان تنديد و تضامن

تلبية لنداء الأقصى،

وتضامنا مع إخواننا المضطهدين في أرض المقدس،

واستجابة لنداء الحركة الإسلامية بالمغرب للتضامن مع الشعب الفلسطيني ونصرة المسجد الأقصى،

نظمت جماعة العدل والإحسان بأكادير وقفة رمزية تضامنية للتعبير عن غضبها الشديد من محاولة اغتصاب المسجد الأقصى والقدس الشريف وذلك يوم الجمعة 4 ربيع الثاني 1426 هـ الموافق لـ 13 ماي 2005 أمام مسجد أبي بكر الصديق بأكادير.

وشهدت الوقفة حضورا حاشدا لأنصار الجماعة وعموم المصلين الذين عبروا عن استيائهم العميق من استمرار سياسة إذلال المسلمين ومقدساتهم بالقدس و كل أرض فلسطين في الوقت الذي تشهد فيه عملية التطبيع تقدما منقطع النظير، وأمام هول المجريات بتلك الأرض المباركة، نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي- من قلب عاصمة سوس- ما يلي:

1- دعمنا الدائم للقضية الفلسطينية حتى تحرير القدس و آخر شبر من فلسطين.

2- تنديدنا الشديد بكل المحاولات العدوانية التي تستهدف المس بالمسجد الأقصى وأرض الإسراء وأبنائها.

3- نصرتنا للمقاومة الباسلة حتى التمكين إن شاء الله.

4- تنديدنا بتواطئ الأنظمة وسكوتها المريب وهرولتها للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

5- دعوتنا جميع الشعوب الإسلامية إلى نصرة إخوتنا بفلسطين ومقاومة التطبيع وفضح المطبعين.

وإذ نثير انتباه كل المسلمين الغيورين إلى خطورة ما يجري بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، نسأل الله تعالى أن يكفي المسلمين شر اليهود المعتدين والصهاينة الغاصبين، والله غالب على أمره.

حرر بأكادير بتاريخ الجمعة 4 ربيع الثاني 1426 هـ الموافق لـ 13 ماي 2005

جماعة العدل والإحسان

فرع أكادير