بيــانتلبية لنداء الأقصى المبارك، واستجابة لدعوة تنظيمات الحركة الإسلامية بالمغرب، نظم فرع جماعة العدل والإحسان بإنزكان  أيت ملول وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني تجاه ما يتعرض له المسجد الأقصى من عدوان صهيوني، وما يصاحبه من استهداف وتقتيل لأبناء الشعب الفلسطيني في ظل تواصل الحملات الظالمة المسعورة للاحتلال وقطعان مستوطنيه، والتي تستهدف اقتحام وتدنيس باحة المسجد الأقصى إضافة إلى السعي الحثيث لتقسيمه تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، في ظل صمت مريب من المنتظم الدولي وموقف رسمي عربي وإسلامي متخاذل، يتزامن ذلك كله مع موجة مشؤومة لتطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب ليتم التحضير لإدخال الدول العربية والإسلامية في مستنقعها.

إن جماعة العدل والإحسان بفرع إنزكان  أيت ملول وهي تتابع تطورات هذه الأوضاع الخطيرة وتدعياتها، لتؤكد للرأي العام الوطني والمحلي على ما يلي:

1- تضامنها المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني المجاهد ودعمها لمقاومته الباسلة وحقه المشروع في الدفاع عن نفسه ضد المحتل وبكل الوسائل.

2- إدانتها للعدوان الصهيوني على المسجد الأقصى واستنكارها الشديد لصمت المنتظم الدولي تجاه ذلك.

3- تحيتها للمقاومة الباسلة وصمودها، ودعوتها مختلف فصائل الجهاد والمقاومة لرص الصفوف وتوحيد الجهود والتشبث بالوحدة الوطنية لقطع دابر كل المؤامرات الساعية للنيل منها وإحباط جهودها وصمودها.

4- دعوتها لكل الهيئات السياسية والفعاليات النقابية للتعبير بكافة الأشكال المشروعــــة والسلمية عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني والقيام بتحركات شعبية تضامنية لدعمه ونصرة المسجد الأقصى في ضوء ما يحل به من عدوان ظالم.

5- مناشدة الجمعيات وكل مؤسسات المجتمع المدني، للقيام بتوعية حقيقية ومستمرة للجيل الصاعد بحقيقة الصراع وجوهر القضية.

6- تأكيدها أن الخيار الوحيد لتحرير فلسطين هو خيار المقاومة والجهاد حتى دحر العدو الصهيوني من الأرض المباركة.

7- الدعوة إلى المواظبة على الدعاء للشعب الفلسطيني ومجاهديه بالنصر والتمكين.

ندعو الله أن يعجل بنصره.

أيت ملول 13 ماي 2005

جماعة العدل والإحسان

فرع إنزكان- أيت ملول