يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم. وفي ظل ما يحدث من تطورات خصوصا في الآونة الأخيرة من حملات ظالمة مسعورة للاحتلال الصهيوني وقطعان المستوطنين وجحافل المتطرفين، مستهدفة اقتحام وتدنيس باحة المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى السعي الحثيث لتقسيمه تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.

وفي ظل الصمت المريب للمجتمع والمنتظم الدوليين، و موقف رسمي عربي وإسلامي متخاذل. نظم فرع سلا الجديدة لجماعة العدل والإحسان على غرار باقي الفروع والأقاليم وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب الفلسطيني الصامد وذلك بعد صلاة الجمعة 4 ربيع الثاني 1426 الموافق لـ13 ماي 2005، وقفة ندد فيها الحاضرون بتخاذل الأنظمة العربية، كما عبروا على استنكارهم لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، ورددت الشعارات وارتفعت الأصوات نصرة لإخواننا في فلسطين.

وفي ختام هذه الوقفة توجه الحاضرون إلى الباري عز وجل بالدعاء من أجل صون المسجد الأقصى وحفظه من تدنيس المدنسين، ونصرة المسلمين في فلسطين وفي كل مكان، وإحياء أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى تعود إلى دينها ويعود إليها عزها.

(ولينصرن الله من ينصره، إن الله لقوي عزيز).

جماعة العدل والإحسان

إقليم الرباط

فرع سلا الجديدة