بـــيـــان

قال الله تعالى: “سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله”.

وقال: “ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا”.

في خضم الأحداث المؤسفة والسيئة الدلالة والخطيرة النتائج، نشرت وسائل الإعلام مرارا وتكرارا نية وتصميم ومحاولات اليهود المتطرفين هدم المسجد الأقصى هذه السنة (2005م) وبناء الهيكل مكانه.

بقلوب يعتصرها الألم والغيظ غيرة على محارم الله ومقدسات المسلمين، تنظم جماعة العدل والإحسان، رغم ما تعانيه من تضييق ومنع، وقفات “تضامن المساجد” مع المسجد الأقصى لما يتهدده من عدوان غاشم غادر من العصابات الصهيونية وما يحيق به من أخطار.

وما كان لأحفاد القردة والخنازير أن يجرؤوا على الإقدام على مثل هذه الجريمة، وما كانوا ليبلغوا هذا المبلغ من الطغيان والعلو والاستهانة بالإسلام والمسلمين، إلا لما رأوه من انهيار مقومات الصمود والمقاومة في الأمة، بعد ما لمسوه وشاهدوه من استكانة واستسلام حكام الاستبداد لهم والهرولة للتطبيع المجاني معهم.

فبعد سفك الدماء وهدم البيوت واقتلاع الأشجار وبناء الجدار وتهويد الكثير من المقدسات، ها نحن نسمع ونرى ما تعتزم القيام به الأيدي القذرة من محاولات متكررة لهدم المسجد الأقصى.

سكان مدينة القصر الكبير، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، إن المسجد الأقصى ينادينا نداء استغاثة من هجمة ومكر وعدوان الذين يتربصون به شرا.

إننا، وبعد هذه الوقفة التضامنية التي قام بها رواد المساجد لنصرة المسجد الأقصى يوم الجمعة 13-05-2005، نعلن ما يلي:

1- نتضرع إلى الله عز وجل أن يحمي المسجد الأقصى ويخزي العصابات الصهيونية المجرمة.

2- نحيي ونتضامن مع الشعب الفلسطيني المجاهد، وبخاصة حركات المقاومة الباسلة وحماة المسجد الأقصى.

3- نستنكر بشدة المواقف المتخاذلة للأنظمة العربية والإسلامية ومؤسساتها الرسمية: جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي تجاه ما يتهدد المسجد الأقصى.

4- ندعو خطباء الجمعة لتخصيص خطبهم لتوعية المسلمين بالخطر الذي يتهدد المسجد الأقصى.

5- نندد بسياسة منع كل أشكال التضامن مع فلسطين والمسجد الأقصى.

6- نؤكد أن المخرج الوحيد من الذل والهوان والاستضعاف هو التمسك بدين الله عز وجل، دين الكرامة والعزة والشورى والعدل والإحسان.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم .

والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجمعة 04 ربيع الثاني 1426 // 13 ماي 2005

جماعة العدل والإحسان

فرع القصر الكبير