نظمت الجمعية المغربية للعمل الاجتماعي والثقافي خلال الأيام الماضية بدار الشباب حي عادل بالحي المحمدي، الأيام المفتوحة للشباب في دورتها الثانية، حيث استقطبت الأنشطة المبرمجة حضورا متميزا.

واعتبرت المائدة المستديرة التي تناولت واقع الشباب المغربي ودوره في عملية التغيير المنشود، أحد أبرز المواعيد. وقد أطر هذا الحوار كل من الأساتذة: عادل بنونة (شبيبة العدالة والتنمية)  عبد الرحمان خيزران (شبيبة العدل والإحسان)  محمد غفير (شبيبة رابطة الحريات).

واختتمت هذه الأيام بأمسية فنية ساهمت في إحيائها فرق إنشادية وشعراء شباب، على أمل اللقاء في الملتقى السنوي القادم.