تعرض أربعة أعضاء من جماعة العدل والإحسان، يقطنون بمدينة زرهون منطقة آيت سيدي حساين، لاعتقال تعسفي زوال يوم الأحد 8 ماي 2005، وذلك عندما كانوا في نزهة عائلية بصحبة أبنائهم، حيث تدخلت قوات الدرك وبحضور قائد المنطقة لاعتقالهم، في غياب أي سبب، مما خلف ذعرا لدى أبنائهم، واستغرابا شديدا لدى سكان المنطقة.

تجدر الإشارة أن هذه النزهة تمت في ضيعة أحد هؤلاء المعتقلين.