أصدرت جمعية الواحة بمدينة زاكورة بلاغا مفاده أن المحكمة الابتدائية بالمدينة ستنظر يوم 27 أبريل 2005 في ملف حركته النيابة العامة من أجل حل الجمعية، بدعوى انتماء أعضائها لجماعة العدل والإحسان.

وجدير بالذكر أن الجمعية تتعرض لمضايقات متعددة من قبل السلطات المحلية، كان آخرها الهجوم على مقر الجمعية ومنعها من تنظيم أيام المرأة الثالثة في 23 مارس الماضي.

وسيعقد مكتب الجمعية بمقر هذه الأخيرة ندوة صحفية غدا الأربعاء على الساعة 7 مساء.