وصايا سبع جامعة من النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر رضي الله عنه:

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أمرني خليلي صلى الله عليه وسلم بسبع: “أمرني بحب المساكين والدنو منهم، وأمرني أن أنظر إلى من هو دوني ولا أنظر إلى من هو فوقي، وأمرني أن أصل الرحم وإن أدبرت، وأمرني أن لا أسأل أحداً شيئا، وأمرني أن أقول بالحق وإن كان مُرّاً، وأمرني أن لا أخاف في الله لومة لائم، وأمرني أن أُكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنهن من كنز تحت العرش”. رواه الإمام أحمد رحمه الله.

الوصية بذكر الله بعد الصلاة:

عن معاذ بن جبل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده وقال: “يا معاذ والله إني لأحبك، والله إني لأحبك”، فقال: “أوصيك يا معاذ لا تدعنّ في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك”. رواه الإمام أبو داود رحمه الله.

من حقوق المسلم على المسلم:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لاتحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، التقوى هاهنا -ويشير إلى صدره ثلاث مرات- بحسب امرئ مسلم من الشرّ أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وماله، وعرضه”. رواه الإمام مسلم رحمه الله.

وصية النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنهما:

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال: “يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفّت الصحف”.

أمور إذا أخذت بها دخلت الجنة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، إني إذا رأيتك طابت نفسي وقرّت عيني فأنبئني عن كل شيء؟ فقال: “كل شيء خُلق من ماء”. قال: قلت: يا رسول الله، أنبئني عن أمر إذا أخذت به دخلت الجنّة؟ قال: “أفش السلام، وأطعم الطعام، وصِل الأرحام، وقُم بالليل والناس نيام، ثم ادخل الجنة بسلام”. رواه الإمام أحمد رحمه الله.

ثلاث وصايا من النبي صلى الله علي وسلم لأبي ذر رضي الله عنه:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت: “صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر”. رواه الإمام أحمد رحمه الله.

الوصية بالإحسان في ذبح الحيوان:

عن شدّاد بن أوس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليُحدّ أحدكم شفرته، وليُرِح ذبيحته”. رواه الإمام مسلم وأبو داود وغيرهما رحمهم الله.

النهي عن الإسراف والخيلاء:

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة”. رواه الإمام النسائي رحمه الله.

ستة أمور يضمن بها الجنة:

عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدّثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدّوا إذا اؤتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكُفّوا أيديكم”. رواه الإمام أحمد رحمه الله.

كن في الدنيا كأنك غريب:

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال: “كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل”. وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: “إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك”. رواه الإمام البخاري رحمه الله.

من وصاياه صلى الله عليه وسلم في السفر:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “السّفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم طعامه، وشرابه، ونومه فإذا قضى نهمته فليعجّل إلى أهله”. رواه الإمامان البخاري ومسلم وغيرهما رحمهم الله.

من صفات المؤمن:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “المؤمن القوي خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل قدّر الله وما شاء فعل، فإنّ لو تفتح عمل الشيطان”. رواه الإمام مسلم رحمه الله.

في ذم الظلم والشُّح:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اتّقوا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشُّحّ، فإنّ الشُّحّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلّوا محارمهم”. رواه الإمام مسلم رحمه الله.

حديث التوبة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله عز وجل: “من تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا، وإذا أقبل إلي يمشي أقبلت إليه أهرول”. رواه الإمام مسلم رحمه الله.